حياتناآ إبْدآآعْ~

قصة {حبي لنوف} دخلو بليز غراميه حييييييييييييييل

اذهب الى الأسفل

قصة {حبي لنوف} دخلو بليز غراميه حييييييييييييييل

مُساهمة  وردهـ فوشيهـ في الأحد فبراير 14, 2010 1:23 pm

™️
الســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــلام عليكم ورحمة الله وبركاته
^
^
كيف حااااااالكم ان شاء بخير
بنات جبت لكم قصة مرااااااا حلوه جتني على الايميل وحبيت انقلها لكم

بس اطلبكم طلب كل وحدة تقرأ القصة تكتب وجهة نظرها اتفقنا
يالله اخليكم مع القصه


8
8
8
8
8
8
8
™️

(((الحــــــــــلقة الأولــــــــــــــي))))

بدأت قصة حبي مع فتاة لا أعرفها ولا تعرفني ... جائني أتصال في تمام الساعة الثامنة والنصف تماماً وكنت في أحد أستراحات الرياض على طريق الشرقية وأصوات الشباب تضج بالمكان .. فلم أرد على الرقم الغريب الذي جائني ... لأني كنت متوقع انه واحد مايعرفني ومن طبعي اني ما ارد على الجوال وعلى الأرقام الغريبة اللي ما اعرفها المهم دق الجوال مرة ثانية قلت أووووووووووف وش يبي ذا ودخلت المطبخ انا وصديقي صالح قالت نعم ... صوت هواء مافيه احد يتكلم ...قلت الووووو فرد وقال : الووووووووووو قلت أنا نعم وانا معصب قالت : جوال وليد قلت لا مو جواله ولاعاد تدقي على الرقم هذا شوي الا ودق مرة ثانية ...

قلت نعم خيييييييييييييييير أن شاء الله ... قلتلك مو جواله ...

قالت لحظة لاتسكر ... قلت خير .. قالت أذا وليد عندك خله يكلم سارة ... قلت أنا لايكون قايليك أن صاحب الجوال فرقة أنقاذ ولا مصلح أجتماعي ,,,, وانا مدري ..


قامت تضحك وسكرت ... شوي الا ورسالة توطوط على جوالي .. فتحت الرسالة الا هي كاتبة : الله يخليك اذا قابلت وليد خله يدق على سارة ضروري الله يعافيك تكفي ...


وارسلها رسالة : قلت فيها أنني احذرك يابنت الناس للمرة الأخيرة ,,,

وبعدها كتبت لي رسالة وقالت أنا آسفة الظاهر أني غلطانة .. تركتها بعد نصف ساعة دقت على رحمتها .. ورديت قلت هـــــــــــــــــــــــــــــلا يوم بغت تطير من الفرحة .... قالت وليد .. قلت الله يلعن ذا الوليد اللي أشغلتيني به خليني العب ورقة زي الناس ،،، قالت معليش الظاهر اني غلطانه ... قلت أنا اية غلطانة ولا عاد تدقين على ذا الرقم لا أكسرة الجوال فوق راسك ... قالت : ههههههههههههههههههه


حلوة منك .. قلت يابنت يابنت أنتي فاضية الظاهر قالت لا مشغولة معك .. قلت أنا دمك خفيف هي هي هي (سخرية) قالت مرة زيك ...

سكرت في وجهها وقفلت الجوال وشغلت بعد ساعة ... وحصلت رسالة تقول فيها ...

حبيبي أنا آسفة أني أزعجتك وزعلتك ...
لكن ماكان قصدي ... ومالقيت الا ها الطريقة اللي
أقدر أسمع صوتك فيها ,,, n


بعدها وسوست جلست أتذكر من وين ذا البنت داقة ... ومن هي وكيف عرفت رقمي ... ووش تبي مني .. ؟؟

أسئلة كثيرة كانت تجول في خاطري ..


جلست أفكر أفكر ,,, أتذكر المشكلة اني حالي حال نفسي ... ماعمري رقمت ... ولا عمري تعرضت لأحد أبد بس اللي ذابحني وباط كبدي .. أني أسمع سيرتي وسط المجالس ولا ني عارف وش السبب ولا وش الهدف ,,

وكذا مرة قلت لهلي لا تتكلمون فيني قدام أحد ,,, ماكان فيه في ذا البلد الا ذا الولد ..

ودقيت على جوالها .. الساعة 2.00 آخر الليل ... (واحد قديم مايكلم الا آخر الليل ههههههه)
وحصلت جوالها مقفل ..

وراحت الايام وجت الأيام وهي تراسلني ولكنها ماتكلمني ... وفيه من كلامها لهجه خليجية شوي مو مرة ,, اللين مر شهر تقريباً بعد أنقطاع واتصلت علي كيفك وش أخبارك ,,, آخذت واعطيت معها الى حد ما

بعدها تعلقت البنت فيني ... طلعت البنت محرومة من شئ كبيييير وهي في عمر الزهور ,,,

طلعت البنت محرومة من حنان الأب والأم .. الأب متوفي والأم متزوجة خارج المملكة والبنت مع عمها ولي أمرها والمسئول عنها بعد وفاة والدها ,,, ومن هنا

بدأت الحكاية ،،،

نكمل ماتبقي من القصة في الحلقة القادمة ،،،

الحلقـــــــــــــــــــــــــــــــــه الثانيه


--------------------------------------------------------------------------------


بديت أحن على البنت وصارت تشكيلي من همومها المسكينة البنت طلعت تعاني من كبت نفسي وانا مدري ... المهم يوم وراء يوم وينقطع بها الاتصال لمدة شهر وبعد شهر حصل وكلمتني قالت أنها كانت عند أمها في الكويت ورجعت ..... وبعد فترة من الزمن جاء الشهر الفضيل ... شهر رمضان المبارك . قلت لها أنا ماراح أكلمك الا بعد رمضان هذا شهر عبادة نسأل الله أن يتقبلنا عنده ويعتق وجهونا من النار .. صارت تبكي وسكرت ،،،


حزنت شوي وبعدين نسيت ,,,

بعد رمضان أرسلت لها رسالة كل عام وانت بخير المهم شوي الا وتكلم ماهي مصدقة وتشاهق ماني مصدقة ... واسولف معها شوي وأضحك وانتهت المكالمة عادي

ويوم وراء يوم أهتمامي فيها يزيد وكل يوم تكلمني تشكي من عمها فهد ومن بنات عمها وانها وحيدة بين ها البنات ومالها الا جدتها وزجت عمها سعود اللي هي ساكنه معه في الدور الأرضي والدور العلوي السلق على حد تعبيرها وعمها الشرير اللي يضربها .. وكل ما سوت غلط ضربها على وجهها والبنت تجلس تضحك تقول عادي تعودت على عمي وأسلوبه معي .. المهم أتضح لي أن البنت

عايشه في جحيم ... وكل مرة تكلمني تبكي عمي ضربني .. بنات عمي سوو فيني مقلب بنات عمي مايحبوني ...

قلت لها ليش كذا ؟؟؟؟

هم بنات عمك قالت تربية أمهم ،،، لأن أمهم تكرة أمي وبكذا يبون يضيعوني ... ؟؟

وطلعلها ورث بعد وفاة أبوها مقدارة (2.000.000)ريال كان أبوها يعمل في شركة أرمكو( الله يرحمه ) وخذ الفلوس كلها عمها تدرون ليش ...

لأن نوف هي الوريثة الوحيدة لأبوها ؟؟؟

ومالها الا أخوي واحد توفي في حادث سيارة قبل سنة وثلاث شهور ..

وفجأة مع سوالفها قالت : لحظة لحظة

نعم نعم ...

طوط

طوط


طوط

أنقطع الأتصال بيني وبينها .. لمدة شهر تقريباً لا أعرف عنها شئ حاولت الأتصال بها بشتي الطرق ولكن للأسف لم تجدي محاولاتي ...

تعلقت بها أكثر وأكثر كانت فترة أنقطاعها عني مثل جبل أحد وبعدها أحزنني كثيراً أتصلت علي بعد أنقطاع دام شهر ... أتصلت على في يوم جمعة

وكان الخبر الصااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااعقة


نوف : الووووووووووو

محمد: هلا والله

نوف : هلا حمووودي

محمد: هلا نوف وش أخبارك عساك طيبه وش فيك

قالت مافيني شئ ... بس كانت عندي أختبارات وتخبر جوالي طاح في الموية (كانت تخفي مابداخلها لكي لا أقلق عليها) ... أكيد يانوف مافيك شي قالت : أكيد ياقلبي والله مافيني شئ المهم أنت وش أخبارك قلت : والله الحمد الله انا بخير لكن ماعلمتني ليش سكرتي مني ذاك ..... . قالت والله أبد دخلت علي زوجت عمي وجلست عندي ونسيت أرجع أدق عليك وأنشغلت بعدها في دراستي ...

أية هين ؟؟؟

المهم ماحبيت أني آخذ واعطي معها كثير ... تركتها في نفس ..... ..

جاء الآن موعد تأنيب الضمير ... جلست مع نفسي جلسة خاصة ودار بيني وبين نفسي هذا الحوار :

محمد : ياالله وين الله رمي علي ذا البنت .
نفسي : والله يابن الحلال حظك العاثر يامحمد.
محمد: طيب ليه أنا بالذات وليش .
نفسي : يامحمد أنت طيب زيادة عن اللزوم لا تاخذك عواطفك ومشاعرك وراء البنت .
محمد: بس البنت طيبه يانفسي .
نفسي : أقول والله أنه الطيب يامحمد لا تمشي ممشاك مع بنت خالك شف نفسك ووين وصل بك الحال بعد رفعهتهم وعزيتهم باعاوك بحفنت تراب وهم خوالك .
محمد : أييييييييه الأجر على الله يانفسي ... أنا مالي حظ بها الدنيا .
نفسي : طيب وش بتسوي اللحين .
محمد : يانفسي مابيدي حل غير أني أستمر وياها اللي كلٍ منا يروح في طريق .
نفسي : يامحمد أنت بتضيع نفسك كذا أترك البنت تروح في حال سبيلها .
محمد: أحاول .
نفسي : لا لازم يامحمد وبأسرع وقت .
محمد : بس البنت طيوبة وحنونة حراااام أجرح مشاعر البنت .
نفسي : يامحمد أنت منت ربها ... الله اللي خلقها والله اللي بيتولاها برحمته .
محمد : برضوا بحاول يانفسي .
نفسي : بكيفك أنا نصحتك وانت بكيفك .
محمد : أقول أقلبي وجهك خليني أنوم بس بكرة وراي دوام .


وبهذه الحوار ,,,, مع نفسي

قررت ماهو آت :


نكمل ماتبقي من القصة والخبر الصاعقة غداً أنا شاء الله .
__________________

(((( الحلقـــــــة الثالثه ))))


وبعد ماصحيت من نومي وسباتي العميق ... ولاأصحي الا أسمع صوت الجوال يوط وط برسالة ,,, وأفتحها الا هي نوف تقول صباحك سكر ياقلبي ...؟؟؟؟


من متي صارت تتغزل بالكلام ... حسيت أن البنت بتضيع وحسيت أني أبضيع معها والمشكلة أن مافيه شئ يربطني فيها بالذات أنا بس هي ممكن أنها متعشمة زواج اوشئ ... بعدها قررت أني أترك البنت هذي لوجه الله تعالي أو هي تتركني أروح في حال سبيلي ... وهي كل يوم والثاني تتعلق فيني ... أكثر وأكثر واكثر


قلت ياربي غفرانك انك تعلم ولا اعلم اللهم أبعدني عنها وابعدها عني يارب ... بعد ماصحيت وحسيت نفسي أني صحصحت قلت في نفسي أنا لا زم أكلمها وانهي علاقتي معاها بعد ماكلمتها ... وردت بصوت الجريح بالصوت المبحوح .. هلا يامحمد صباح الخير ياقلبي ,,, قلت انا صباح النور ,,, قالت أفطرت قلت لا قالت أنت ليش كذا ما تهتم في نفسك يالله رح أفطر وبعدين كلمني ,,, قلت أنا ما أشتهي الفطور .. قلت لا لا زم مو على كيفك ,,, قلت والله ما أشتهي ,,, قالت انا أقولك تفطر يعني تفطر.... قلت خلاص بس مو الحين قالت لا اللحين ... قلت خلاص انا أروح أفطر اللحين .. وسكرت منها ورحت أفطرت ويوم وصلت المكتب دقت على واللي يميزها عن غيرها من البنات أن البنت صادقة مع نفسها قبل تكون صادقة مع غيرها ... ودائماً تشحن جوالها وتكلمني ,, وهم أنا بعد ما أقصر معها وبعد ما أفطرت وعينت خير كلمتني .. واعطيها بزي وتكلم مرة ثانية واقولها قاعد افطر يانوفي .. جلست تضحك وسكرت ... أيةالحين وشلون أخبرها عن الموضوع كلمتني وحسيت البنت انها مستانسة ومابغيت انكد عليها خليتها لين الليل ويوم جاء في الليل وأكلمها ...

هلا نوف

هلا محمد

بصراحة انا عندي موضوع ودي أطرحة عليك .....

قالت خير يامحمد..... ياحلوك أنت ومواضيعك اللي تجنن .....

قلت أنا والعبرة غاصتني .... (فعلاً كانت غاصتني العبرة) .....

قلت يانوف أنتي لا زم تنهين علاقتي معاك .... بصراحة انا ضميري يأنبني يانوف أنتي بنت ناس ,,, وانا بصراحة ما أرضي عليك أي شئ حتي لو مني أنا ويانوف علاقتي معاك بدون هدف لامني ولا منك وانا عارف نفسي زين يانوف مستحيل أضرك في يوم من الأيام ويانوف انا متعاطف معاك فقط ومع ظروفك بحكم انك يتيمة وامك بعيدة عنك ويانوف اللي قاعدين نسوية هذا خطا ويانوف أنا بصارحة مستحيل اني أستمر وياك وكذا مرة قلتك اني متعاطف معاك وقلتلك كذا مرة أي شئ تبينة مني أنا حاضر ... تبين بطاقة سوا تبين فلوس تبين أي شئ تتمنينه أجيبه لك يانوف ... يانوف أنا عاطفتي تجاهك قوية وانا بصراحة أحس أني أبدخل معاك في دوامة مالها نهاية ويانوف أنا ماحبيتك كثر مانتي تحبييني ولاني لاعاب أبلعب معك او العب عليك او أكذب عليك أو أمس شرفك بشئ .. يانوف تري الشيطان قوي وانا أخاف من المستقبل أن يقع بيننا شئ .. لا سمح الله ,,, ويانوف أنا سبق أني قلتك زواج لا تفكرين أني أتزوجك في يوم من الأيام ,, انا ماني لك ,, وكانت تبكي وتبكي وتبكي خلال مكالمتي لها ... وقاطعتني وهي تبكي ,,, وقالت :


خلاص يامحمدخلاص .... انا مستعدة أني أضحي بعمري علشانك يامحمد بس لا تتركني انا مستعدة أسوي اللي تبية ... يامحمد بس لا تخليني يامحمد

أنا ماحسيت بطعم السعادة ولا طعم الحياة الا معاك يامحمد,,, أنت الأنسان الوحيد اللي دش قلبي .... يامحمدأنت تعرف نوف زين ماسارت ها الطريق اللي معاك بعدها حسيت برطوبة على صدري ... صارت دموعي تنهمر بغزاره وانا ماني حاس .. وقالت يامحمد آخر كلامي لك قبل نهاية هذه المكالمة ,,,

أقولها لك وبصراحة يامحمد ,,, أنا


أنا



أنا



انا مالي في الدنيا غيرك يامحمد ...


طوط



طوط



طوط



وبعدها


انا بعدما قفلت والعبرة غاصتني وهليت عبرتي .. قفلت جوالي على بالي بنام لكني مانمت طول الليل اتقلب على جمر الفراق .. حبيتها !! كيف وليش ؟؟ مادري !!

البنت دخلت قلبي وكنت حزين على فراقها لكني في نفس الوقت مرتاح لأني متأكد ان اللي سويته هو الصح ، جا وقت الدوام وانا صاحي ما قدرت انام تجهزت للعمل وشغلت جوالي .. الا وذيك الرسالة توطوط على جوالي ، ادري انها هي ومتأكد بعد ، كنت متردد افتح الرسالة واقراها والا احذفها على طول ، لو حذفتها ما راح ارتاح وابي اعرف وش كتبت لي .. وفي نفس الوقت مابي اقراها لأني اعرف نفسي طيب ، اخاف اقراها واتراجع عن كلامي كله ـ ولو لفترة بسيطة ـ عشت اللحظه في تناقض ما عشته قبل كذا .. قلت خليني اوصل الدوام وبعدها اقراها وانا طول الوقت ماسك الجوال في يدي

اقراها ؟؟ احذفها ؟؟

اتذكر أول مكالمة .. وأعيش آخر مكالمة ..
اتذكر يوم قلت لها ماقدر اعطيك حب .. وأعيش الحب ..
فعلاً أنا ما عطيتها هي خذت غصب عني وبدون اذني ..

وصلت الدوام وحالتي حالة .. قلت الحين لازم اقرر في الرسالة يا أقراها يا أحذفها .. وفعلاً قررت ، قررت اني ما اقرر !!

لأنه مهوب بيدي ، ذهني متشتت .. ماقدر افكر .. سبحان الله العالم تتشتت اذهانهم في عدة مواضيع وانا متششت في موضوع واحد !!

آخر شي قلت باحط الجوال في الدرج لين اقرر ، جا وقت صلاة الظهر وانا توني ما قررت ، رحت صليت ورجعت ، فتحت الدرج بعد الصلاة باخذ اوراق طاحت عيني على الجوال رغم انه كان تحت الورق المهم خذيت الجوال وتركت الورق اللي فتحت الدرج عشانه ..

قررت ..

قررت اني افتحها ، وليتني ما فتحتها .. تمنيت ان ماعندي جوال ..

ياربي أني عبدك الطف بي يارب ...

وش في الرسالة ؟؟
:004::004:

avatar
وردهـ فوشيهـ
توهاا صغنوونه

عدد المساهمات : 71
تاريخ التسجيل : 29/12/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة {حبي لنوف} دخلو بليز غراميه حييييييييييييييل

مُساهمة  وردهـ فوشيهـ في الأحد فبراير 14, 2010 1:27 pm

(((( الحلقة الرابعه ))))





اليكم تكملة القصة ...


فتحت الرسالة وياليتني لم أفتحها ... وقد كتبت بها

يامحمد أنا آسفه أني عكرت مزاجك البارحة ,,, لكن بغلات أمي وجدتي يامحمد أني أحبك وبرحمة أخوي خالد أحبك ... أنا مجنونتك ياحمودي.... في أمك الغالية يامحمد لاتخليني ... N


كانت ردت فعلي كالآتي ....

رحت البيت الساعة الواحدة ظهراً ...

تغديت ولا تغديت .... رحت نمت ولانمت ...

شغلت سيارتي ... أتصلت بأحد الزملاء الفاضيين ... قلت وينك قال أنا في المكان الفلاني ... قلت تعال أبيك ... طلع معاي ... حركت السيارة وانا متجة ... لديرة نوف من غير شعور ... ياجماعة والله أني أحس بالذنب تجاه البنت .. ووديرة البنت تبعد عن الرياض 330 كيلو متر ... وطريق لا توجد به أقل وسائل الامان .. ووالله العظيم ... أني وانا في طريقي لها ... أعترض لي جمل في الطريق ... ولم أحس بنفسي الا وانا أقترب منه ... لولا لطف الله ثم صرخت صديقي محمد بأن قال أنتبة يابندر البعير ... فحوووووووووووووووط اللين وقفت بجانب الجمل وانا في حالة هيستيريا ماني مصدق اللي حصل ... والا براعي القطيع ... يقووول سالمين سالمين جاكم شئ .. أنا ماني مستوعب شئ الى الآن قلت لا طيبين .. هيه أنت تعرف بيت نوف ... قال صديقي بندر أنت مجنون يارمحمد... فأجهشت بالبكاء ولم أحس بنفسي ... كأني أحلم ... نعم أحلم ... ولكن حلم من غير حلم ,,, حلم في الواقع


آآآآآآآآآه يانوف ليه تسوين فيني ... كذا

نزلت من السيارة وركبت بجانب السائق .. وكمل مشوارنا صديقي الوفي بندر .. الا أنا وصلنا ديرة نوف بعد عناء دام أربع ساعات ,,, ولا أحد يعلم عني شئ لا من قريب ولامن بعيد ...

أرسلت رسالة الى نوف وكتبت فيها .. نوف أنا وصلت الدوادمي الآن ... فاتصلت بي نوووف وهي معصبة وتقول يامحمد ليه تسوي في نفسك كذا يامحمد... يامحمد


وقطعت الأتصال ذهبت الى الحي التي تسكن به نوف وأخذت أصول وأجول حتي وصلت للكلية التي تدرس بها نوف ,,, ونظرت بتأمل الى الباب الذي لطالما قصت لي من مغامراتها مع صديقاتها على هذه البوابة ... من مزح ومرح وضحكات ملئت ذلك الفضاء العميق ,,, بكيت وبكيت طويلاً ...


تعوذت من الشيطان ذهبت للمسجد وصليت المغرب والعشاء جمع قصر ورجعنا الى الرياض ... وتهت في طريق العودة

لم البث سوي ساعة الأربع في تلك الديرة البسيطة وأهاليها البسطاء .. ومن ثم سمعت صوت يرن في أرجاء مخيلتي ... أسمع صوتٍ يناديني تعال ,,, أنتبه على نفسك يامحمد أنا السبب في اللي جرالك يامحمد ... محمد ياقلبي طمني عليك ,,, أذا وصلت لأهلك ... كنت تلك الزيارة ... لأعلم ماذا أسميها ,,, هل هي حب أستطلاع أم شوق أم أحساس بالذنب ,,, لا أعلم فأني لأعلم مالذي دفعني للذهاب اليها من دون أن أراها أو تراني ,,, فقط ذهبت لأشم هواها وأتنفس ثاني أكسيد الكربون المنبعث من شفتيها ...


آآآآآآآه فعلاً أني مذنب ,,,, فعلاً أني مخطي كيف وصلت الا مرحلة مثل هذه المرحلة ,,, أنا موظف طوال يومي ... وطالب جامعة في المساء ,,,


فازملائي لا حظو علي ... كثرة التأخر والغياب ,,, والجامعة كذلك ... أصبحت كا الأسير ,,, لأعلم ماذا أعمل ,,, بنفسي ... أصبحت ضعيف البنية ... وذلك في ظرف شهرين ... من معرفتي وتعلقي بهذه الفتاة ... مع أنها كانت تقاوم فراقي ,,, ولكني أصبحت أسيرٍ لها نعم ... أقولها وبكل وضوح ... وبدون تردد نوف


سحرتني ...



نعم سحرتني ....


ولكن ليس السحر ,,,, الذي يعرفه الجميع



لا بل السحر الذي لا يعرفه الا العشاق ,,,


نعم سحرتني ... بطيبتها وأخلاقها ,,, أستعطفتني ,,,, الى درجة قل نومي من أجلها ... نعم أصبحت أسهر على راحتها ...


واصلت طريق العودة الى الرياض ... وكانت الساعة تشير الى 7.00 مساء وانا من الساعة 7.00 صباحاً لم أذق طعم الأكل ولم أفكر حتي أقف أشرب ماء ...

لو لطف الله بي ثم بركة صديقي العزيز / بندر ... الله يطول عمرة ... فعلاً الصديق وقت الضيق ...

نزل للبقالة ... وأشتري ماء وبعض المفرحات وحلف على بأني أكل معه والا لن يكمل معي بقية المشوار ... في الحقيقة ألح علي الحاح عجيب .. الا أن أكلت وشربت ...

وفي طريقي الا الرياض والطريق مظلم جداً ... وانا أمشي بسرعة 160 كيلومتر بالساعة في طريق مزدوج وشاحنات ولا يوجد وسائل أمان بذلك الطريق ومرت على ناظري لوحات وأسامي قري لم أسمع بها في حياتي ,,, الا في الأحول الجوية ولم يخطر في بالي أن أصل لهذه المناطق في يوم من الأيام ... وصلت طريقي وقطعت تقرباً 300 كيلو متر واذا بنقطة تفتيش وقفنا وسلمنا على العسكري .. وقال أنتم منتم من هالديرة قلنا لا أحنا مدرسين ومتعيينين في الدوادمي واللحين نبي نرجع الرياض ... قال الرياض وراكم أنتم منتو صاحين أنتم مجانين ,,, أنتوا الآن في عفيف .. أرجعو للدوادمي اللين توصلون مخرج الشعراء واطلعوا معاه اللين توصلون الرويضة ومن الرويضة تطلعون على الخط السريع ويرجعكم للرياض ... آآآآآآآآآه أنا في حالة يرثي لها مسكت راسي يوم قال أرجعوا .. خذا رخصتي وقال خذ يوتيرن من وراء البرميل وأرجع ... خذيت اليوتيرن ورجعت ... عطاني الرخصة وقال : يامحمد أنا بعطيك رخصتك بس أبيك تقولي .. من أي العربان أنت ... قالت أنا من هاك العرب قال ونعم أنتو خوالنا ... قال العسكري : أنتو يامحمد في المجالس سلاطين وعلى الخيول شياطين ... انت عارف قلت مايحتاج .. قال هيه خذ الله يستر عليييييييك ... قلت أنا هيا سلام ... ونجيك معودين في نفس الطريق ... وأخذنا تقريباً ساعة ونصف .. لأني كنت ماغط مسرع مرة بس الله اللي ستر ... أبوحميد أخذ جوالي ,,, وأرسل رسالة على نوف وانا مدري من جوالي ...


وكتب فيها :




نكمل ماتبقي من القصة غداّ أن شاء الله ...

تري باقي 194 حلقة مسلسل مكسيكي <<<<<< امزح هههههههههههه



المهم مالكم بالطويلة ... كتب صديقي بندر في الرسالة التالي :

يانوف حرام عليك اللي تسوينة في الرجال ... كلمية وطيبي خاطرة بكلمتين ... تراه على لحم بطنة من يوم أصبح ... أنا صديقة بندرولا تعلمينة أني أرسلتلك رسالة .



شوي وانا طول الطريق اللي قطعته ساكت ... ما لي خلق أي شئ رايح ولا أدري ويني رايح ... تايه ولا أدري ويني تايه ... المهم

شوي الا التليفون يردح .. رفعت الجوال ابي أرد ... الا يوم تغير وجه بندر.. قلت الووووو

طلعت نوف : قلت هلا : نوفي

قالت : هلا محمد ... حمووود ليه تسوي في نفسك كذا ... أنا ما أستاهل اللي تسوية علشاني ... يامحمد أنت ماتدري عني شئ يامحمد أنا صحيح أحبك ... لكن ممكن أني أخبي عليك ولو جزء من الحقيقية اللي أنت منت عارفها ... قلت أنا أيش الحقيقة اللي ماني عارفها ... يانوف

بتقولين لي أنك تكذبين علي ... لا مستحيل طبعاً
قالت لا طبعاً يامحمد... انا ما أستاهل كل هاالتضحية ... وابيك تهتم بنفسك وطمني عليك اذا رجعت للرياض ... قلبي معك يامحمد ...

قلت أوكية .. بااااي

سكرت الجوال بعدها وواصلت طريق العــــــودة للريـــــاض طبعاً طريق العودة أخذ مني الآتي :

1- سلكت طريق الخطأ الى عفيف بـــ 336 كيلو متر تقريباً
2- سلكت نفس الطريق عودة الى الدوادمي للوصول الى مخرج الشعراء قبل الدوادمي بـــ 90 كيلو متر .. يعني قطعت للعودة 356 كيلو متر ..
3- وصلت مخرج الشعراء وسلكت الطرق متجه الى الرويضة بـــ 220 كيلو متر تقريباً .
4- وصلت الرويضة وخرجت على طريق الرياض السريع وباقي على الرياض 280 كيلو متر تقريباً .

وأنا أمشي بسرعة 180كيلو متر في الساعة ...

يعني قطعت في رحلتي للدوادمي .. الآتي :

ذهاب الى الدوادمي 330 كيلو
عودة 336 لعفيف +356 عودة للطريق الصحيح +220 لمخرج الرويضة + 280 كيلو متر .

المجموع = 1522 كيلو في تسع ساعات ... فقط بدون أنقطاع ...

والحمد الله على السلامة ... تعرضت لعدة مخاطر لطف الله سبحانه وتعالي بنا ..

وبعد كل هذا العناء الطويل وصلت الرياض الساعة 11.30 مساءٍ ووصلت على طول دق الجوال ورديت الا نوف تقول هاه يامحمد وصلت قلت لها اية وصلت ..


قالت : خلاص ياحبيبي تعشاء ونام بكرة وراك دوام ... قلت : ماني مشتهي العشاء ولاني نايم اللحين ... قامت تبكي ... وتقول أنا السبب في اللي جرالك انا السبب ..


قلت لها أيه أنتي السبب في اللي جرالي وحا يجرالي


صارت تصرخ وتضرب نفسها وتقولي ياويلي عليك يامحمد ياويلي عليك .. لو حصلك شئ بسبي ما راح أسامح نفسي .. طول عمري

قلت وأنا كلي حزن وآسي على ماحصل ... قلت لها نوفي .. قالت : أحم حم نعم وهي تمسح دموعها قلت خلاص ياقلبي .. روحي غسلي وجهك وصلي ركعتين وأقري المعوذات ونامي ... وانا بكرة أكلمك قالت : طيب يامحمد


بعدها رحت البيت : دخلت غرفتي سكرت على نفسي ... رميت نفسي على السرير وجلست ابكي أبكي أبكي أبكي مثل الطفل الصغير .... ما أدري ليه ومالسبب .. وقلت في نفسي .. (( كان المحبة خطاي تقبلي عذري ... الحب سكة لعينك دلت أركابي )) وأنا غريق دموعي .. في تلك الليلة ....






وفجأه

سمعت صوت ...

نكمل ماتبقي من القصة الحزينة غداً أن شاء الله ....

















لا لا تعالوا أمزح ...

سمعت صوت المنبة يشير الى الساعة السابعة صباحاً من يوم الأربعاء .. ولم البث في سريري سوي ساعتين ونصف شبة نائم ... قمت أخذت لي دش وذهبت الى عملي ... وانا شبه نائم

مر اليوم على عادي جداً زي أي يوم .... ولكن التفكير ذبحني .. لدرجة ما تتخيلونها


صرت أفكر لدرجة أني أسمع صوته يناديني .. وارد عليه فأجد نفسي في محيط عملي .. وزملائي ينظروني ألي بأستغراب .. ويقولون يا محمد أنت منت طبيعي ذا اليومين ... قلت ياجماعة أتركوني انا عندي شوية مشاكل في البيت .. قالوا الشباب خذ أجازة ارتاح يا محمد قلت والله أفكر أن شاء الله ...


أتصلت نوف على في اليوم الثاني .. وكانت مكالمة عادية جداً ومرت بسلام .. أتصلت فيني في نفس اليوم واخذت واعطت معي في الحديث وكانت تطمني على دراستها ومواقفها الجميلة بالمعهد والكلية .. وكانت رايقة مرة والحمد الله .. بعدها حسيت نفسي مبسووووط مرة وتحسنت النفسية عندي ... ومارس حياتي طبيعية ..


ولكن بعد أنقطاع عنها دام أربعة أيام ... أتصلت فيني تبكي ... تقول أن عمها الشرير يبغي يزوجها ولدة المتخلف عقلياً .. وانها هي العاقلة وهي اللي راح ترعاه وتعقله .. ومهما كان هذا ولد عمك من لحمك ودمك .. وامها في الكويت لا تعلم ما المصيبة ... علم عمها محمد في المنطقة الشرقية وحصل أجتماع للأخوان الأربعة والبت في موضوع زواجها من ابن عمها المتخلف ... وانتهت على شجار بين الأخوان وتطاولت فيه الأيدي .. وقام عمها فهـــــد وضربها على وجهها أمام عمانها وجدتها كف وقالها أنتي اللي مخربتهم على ...


طبعاً عمها فهد حاقد عليها .. لأنه كان يبغي يتزوج أم نوف قبل أبوها وخطبها مرتين ورفضت واتزوجت أخوه المرحوم اللي هو ... أبو نوف ( الله يرحمه ) ومن ذيك الأيام وعمها حاقد على الأم وعلى ذا البنت المسكينة ...

جلست أهديها وان شاء الله ماتتزوجينه .. وموعلى كيفة وانا معاك لو توصل اني أروح وأقتل عمك .. واريحك منه .. ومن هذا الكلام اللين هدت البنت ..


سكرت منها .. وجلست أفكر في حالها .. زواج مستحيل أني أتزوجها ... وانا سبق اني قلتلها ... لأن عندي قناعه أن الله ماراح يوفقني في زواج يتم عن طريق هاتف حتي ولو وفق الله بيننا كلام الناس مايرحم .. وحاجات كثيرة خطرت في بالي ..

بعد فترة من الزمن تحسنت الأمور عندها وبدأت تحكي لي معاناتها ... في المنزل بأنها غريبة بين بنات عمها واولاد عمها .. صايرة مع جدتها على طوووول وين ماراحت راحت معها حسيت ان البنت حنونة وطيوبة .. يوم أسمعها تلعب مع ولد وبنت عمها سعود .. وانا اسمع ضحكاتها ولعبها أحس بفرح كبير وشعور لا يوصف تجاه هالبنت .. وعفويتها وطفولتها

آآآآآه واقول في نفسي ياليتك من نصيبي يانوف ... كنت أقولها اني راح اوقف معك اللين آخر لحظة في عمري ... يانوفي

كانت تخاف علي لدرجة مايتصورها بشر ... لو أقول أح جلست تبكي .. ومع ذلك كنت أخبي عنها أحزاني ,, واحاول أني أسعدها بأي طريقة

أنا قلت لكم أني ماحبيت البنت الا الآن ولكن ؟؟؟؟ ما أدري

كانت طوال فترة معرفتي بها تخبرني بأن لها مراجعات في مستشفي التخصصي بالرياض .. ولكن لن تخبرني بأي شئ

كانت تقول لي فحوصات عادية .. الا أن أتي اليوم المشئوم

أتصلت بي وهي تبكي ولكن على غير عادتها .. بكاء مر

أصبحت أرجف وانا أكلمها .. لأعلم ماذا أقول لها ولا أعلم مالعمل معها ولا أعلم مالذي جعلها تبكي هذا البكاء .. وأنقطع الأتصال معها أكثر من مرة وأرسلت لي رسالة .. كتبت فيها .. محمد أذا صار لي شئ في الأيام المقبلة أو الله ماكتب لك أنك تسمع صوتي أبيك تدعي لي بالرحمه والمغفرة ..



؟؟؟؟؟؟؟؟؟


أستفهامات كثيرة جاءت في بالي ... مالعمل


مالذي حدث ؟؟

أحس أني صاحب الذنب ... أحس بأني لن أسامح نفسي لوحصل لها شئ لا قدر الله .. مابها لم أفهم منها أي شئ .. ولا أعرف لها رقم ولا أي شئ أستطيع أن أتصل بها ..

سلمت أمري لله سبحانه وتعالي ... وتوكلت عليه ... دعوات لها في صلاتي في سري وجهري ... أن يحفظها رب العباد من كل مكروة ...


أتصلت بي صباح اليوم التالي لأسمــــــــــع الخبر الصاعقة ..


وهي تبكي وتقول الحمد الله على كل حال يامحمد.


طيب يانوف وش اللي صــــــــــــــــــــار انا من أمس على أعصابي ..


قالت : يامحمد نتائج التحاليل والفحوصات .. طلعت يامحمد


قلت طيب وش طلع فيها .. قالت : خير يامحمد الحمــــــد الله على كل حال ..

طيب طمنيني .. يابنت الناس ..

قالت : نتائج التحاليل المخبرية والفحوصات الأخيرة



تقول : ؟؟؟؟؟؟



نكمل ماتبقي من القـــــــــصة
avatar
وردهـ فوشيهـ
توهاا صغنوونه

عدد المساهمات : 71
تاريخ التسجيل : 29/12/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة {حبي لنوف} دخلو بليز غراميه حييييييييييييييل

مُساهمة  وردهـ فوشيهـ في الأحد فبراير 14, 2010 1:32 pm

(((( الحلقــــــة الخامسه))))



نتائج التحاليل المخبرية والفحوصات الأخيرة

تقول : أنها مصابة بورم خبيث في رأسها في الجهه اليمني خلف الأذن ...


لا حوووول ولا قوة الا بالله العلي العظيم ...

أنا لله وانا اليه راجعون .. طيب يانوف لا تبكين

لاحووول ولا قوة الا بالله العلي العظيم .... أنا لله وانا اليه راجعون ..

((( ســــــــــــــــــــــــــــــــــرطان ))) ؟؟؟؟

قدر الله وماشاء فعل ... يانوف لا تبكين ... اللي مثلك يحمد الله على هذه النعمة هذا أبتلاء من الله سبحانه وتعالي يانوف ... عليك بتقوي الله سبحانه والرجوع اليه .. أن شاء الله تطلع النتائج خطأ ..

قالت لي بصوتها المبحوح ... يامحمد أنا راضية بقضاء الله وقدرة ... اللهم لا راد لقضاءه ..

لكن سبب مرضي هذا يا محمد سحر ..

هاه كيف سحر .. نعم يامحمد سحر .. أنت ماتدري عن شئ ..

يانوف مرضك هذا من ربك .. قالت ونعم بالله .. لكن بنات عمي مسوين لي عمل قبل أربع سنوات ... يبون يتخلصون مني بأي طريقة يبوني أمشي على كيفهم بأي طريقة ..

يابندر انتا ماتعرف بنات عمي ... بنات عمي يبوني أمشي على هواهم وكيف ماودهم يريدون .. لكن أرفض أسلوبهم الأحمق وطريقة تصرفهم ...

يامحمد بنات عمي أصبحوا أشبه ببنات الغرب لا في اللبس ولا في الأخلاق .. بنات عمي متحررات من الحشمة والعفة .. كل وحدة فيهم ماسكه جوالين ويكلمون ويواعدون ويقيمون حفلات عري مع شباب من طبقات .. لا يتسع المقام لذكر أسمائهم لك يامحمد (((( شخصيات معروووفة )))) لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم ..

طيب يانوف وين والديهم عنهم ..

والديهم .. الأب أهم شئ عنده الفلوس ولاهي في تجارته يعني أغلب وقته برأ البيت ولاهو سائل فيهم ..

والأم .. ماعندها مانع في اللي يسونه بناتها . تقول أنهم مراهقات ولا أبي أحرمهم من اللي هم يبوون بكرة يتزوجون ويعقلون ..

لا حوووول ولا قوة الا بالله العلى العظيم .. طيب مافكرتي تخبرين جدتك .. جدتي فيها السكر والضغط .. وماجاب لها السكر والضغط الا عمي فهد وبناته الله يهديهم ويبعدهم عني ..

اللهم آمين ... طيب أنتي كيف عرفتي أنهم سحروك ... ؟؟؟؟

قالت الشيخ اللي قراء على قال : يابنتي اللي فيك ماهو مرض اللي فيك عين قوية أو عمل .. نسأل الله السلامة .. واوصاني أني أقص شعري يامحمد ..

شعرك ..؟؟؟ ليه تقصين شعرك .. قالت شعري طويل يامحمد .. شعري واصل اللين تحت ظهري ..


مشاء الله تبارك الله .. قلت لها من باب المزح والضحك .. هذا شعر ولا ذيل فرس هههههههه فصارت تضحك ..

فا قلت لها : يانوف مالك الا أنك تروحين مع عمك محمد لمكة ... وتاخذين عمرة وتشربين من ماء زمزم .. فماء زمزم فيه شفاء بأذن الله ... وماء زمزم سبحان الله لما شرب له ..

فقالت أنا هم فكرت كذا ,,,, قلت هذي مايبغالها تفكير الله يسلمك .. في أقرب فرصة .. واذا تبيني أحجز لكم وارتب رحلتكم فأنا ماعندي مانع ..

وأسمعي يانوف تري السكن جاهز وحسابة واصل .. وراح أسجل الحجز بأسم عمك ... مالكم الا سويت مطل على الحرم في فندق دار التوحيد ..

قالت لا لا الله يسلمك .. قلت أنا موعلشانك علشان جدتك ... قالت لا يامحمد تسلم الله يسلمك ويخليك لأهلك ...

قلت يانوف أنا لازم أساعدك بأي شئ حتي ولو على حساب روحي ... يانوف معاد فيه شئ الواحد يتحسف عليه ... يانوف أنا أوعدك واوعد نفسي أني ماراح أتخلي عنك حتي آخر لحظة في حياتي ..

يانوف أنا ماقلتلك أنك غالية .. عندي

لكن اللحين أبقولك أنك أغلي من نفسي علي ... واذا قصر العمر دونك والله لا أوصي فيك من بعدي ...

ياكبرك بعيني يانوف .. يانوف أنتي أنسانة عظيمة ... فعــــــلاً أثبتي لي أنك قوية والقوي الله سبحانه ... نعم قوية بأيمانك بالله جل وعلا

محمد .. سمي يانوف

الله لا يحرمني منك يامحمد ... قل آمين ,,, ولا منك ياعيون محمد قالت يالله أخليك يامحمد ترتاح .. نوف أوعدني أنك ماتخبين عني شئ .. وانك تبقين معي على أتصال وتطمنيني عليك ...

قالت : أنا من لي غيرك يامحمد بها الدنيـــــا . .. ..

مع السلامة ... مع السلامة

أنتهت المكالمة : وانا طوال مكالمتي التي دامت ساعتين الا ربع .. وانا في السيارة متجه للبيت ودمعي تسابق كل دقيقة قضيتها مع نوف في الجوال ...


آآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ياقلبي ....

ياعمري عليك يانوف والله أنك ماتستاهلين اللي جرالك ... لكن قدر الله ومشاء فعل سبحانه ...

بعد المكـــــــــــــــــــــــــــــالمة مع نوف وسماع الخبر الصاعقة ..

لا أخفيكم سراً أني أجهشت بالبكاء مايقارب النصف ساعة .. ولا أدري اين وصلت بسيارتي ولم أحس بنفسي ... الا وانا في أطراف الرياض .. لا لا مستحيل وش اللي جابني هينة ... ووقفت في شارع عام في حي الروضة .. عند أشارة


وانا لست مستوعب ماحصل لي ... وماجرالي .. ولماذا أنا هنا وكم الساعة ..


الا بصوت طرق على زجاجة سيارتي ..

ففجعت ..

نعم من هذا وش يبي... لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم .... ؟؟؟؟


نكمل ماتبقي من القصة في الحلقة القادمة ..


الا بصوت طرق على زجاجة سيارتي ..

ففجعت ..

نعم من هذا وماذا يريد ... لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم .... ؟؟؟؟

فتحــــت زجاج السيارة ... الا برجل يقول لي : الرخصة والأستمارة يالطيب ...

قلت أنا لحـــظة يالطيب .. قال بسرعو وراك سيارات .. وأعطيته الرخصة والأستمارة ... قال : لبق يمين يالشيخ ..

وقفت سيارتي ونزلت .. وانا أمسح باقي دموعي ... قال سلامات يالطيب وش فيك قلت وشو ..

قال : يالحبيب أنت ماشي ومطفي الأنوار الأمامية .. هذي شغـــــلة أنت ماتعرف أنه ممنوع .. وعليها مخالفة وتحقيق وحجز سيارة ..

قلت يا أبن الحـــــلال والله أني ناسيها ... قال الله يسلمك جاينا بلاغ من دورية الدايري .. قلت يابن الحلال يمكنك مشبة ..

قال : تستهبل أنت ,,, قلت لا الله يسلمك والله ما أستهبل .. وتري اللي فيني كافيني ..

قال : وانا رجل أمن هينا مو حلاال مشاكل خلق الله .. قلت : يابن الحلال أنا خالي توفي الله يرحمه ويمكني من الزعل طلعت من البيت وانا مدري عن نفسي ..


قال : ليه سكران .. قلت يأبن الحلال الخبر .. شين وانت خابر ... هذي وفاة والله يرحم والدينا والدي المسلمين ... قال : أحسن الله عزاك .. قلت أنا جزاك الله خير ..

قال : أنا بمشيها لك لكن أبعطيك مخالفة ... قلت : الله يسلمك ... عااااادي لو تعطيني ستين مخالفة ... بس فكنا الله يرحم والديك ...

قال طيب ... انا بعطيك مخافة .. الأنوار الأمامية ... وعدم ربط حزام ...

قلت عطني لو تبي .. عدم صك باب ... عادي أهم شئ أخلص علي .. بعد كذا حس أنه حقير ... وقال تدري ياولد الأجاويد .. رح هيه الله يستر عليك ..

قلت أنا .. جعل والديك في الجنة .. ماقصرت الله يكثر من أمثالك ومن ذا الحكا ..

بعدها ركبت السيارة ورجعت البيت .. بسرعة والساعة كانت تشير الى 2.00 منتصف الليل ..

حطيت راسي ونمت على طوووووول من التعب .. صحيت صليت الفجر وجلست على مكتبي ... أكتب مذكراتي ويومياتي المؤلمة .. شغلت جوالي وماخذا معي ربع ساعة الا وذا الرسالة اللي توط وط قلت أنا أكيد نوف ...

فتحت الرسالة .. الا هي رسالة من الوالدة الغالية تقول فيها ..

(( يامحمد ياولدي أنت وينك لك ثلاث أيام تتأخر على البيت وانا أمك ولاعاد تجلس مع أهلك ووخياتك .. ولاعاد تجي تاكل في البيت .. اللي تبية بنسويه لك جعلني مابكي زولك .. لاتبطي يابوي بكرة وراك دوام .. ))

الرسالة مرسلة الساعة 2.30 بعد منتصف الليل يعني بعد مانمت بربع ساعة .. وش معناتها ... معناتها أن الوالدة مانامت طول الليل تنتظرني ..

لاحووووول ولا قوة الا بالله العلي العظيم ...

لأني في الايام الأخيرة صرت أطلع من البيت الساعة 7.00 صباحاً ولا أرجع الا آخر الليل ... يعني نصف يومي برا البيت .. ما آجي الا أغير ملابسي وأطلع .. فقط

والوالدة خايفة على بعد الأحداث .. والوالد كل مرة يصحيني صــــــــلاة الفــــــجر .. يهزئني شــــــوي .. وينك أنت ماتجلس في البيت

الى آخرة .. ماعلينا

بعد فترة من الزمن والحال هو الحال مع نـــــوف .. كل يوم طالعة لي بمشكلة جديدة مع بنات عمها ..

وصــــــرت أكلمها كل يوم .. وصارت تكلمني من معهد الكمبيوتر اللي تدرس فيه .. بعد ما أنتسبت في كلية التربية اللي تدرس فيها ... وانا أكلمه وهي مبسوطة مع زميلاتها ..

فصار الحال من بعـــــضة حتي أنا معاد أصبر عن صوتها كل يوم لا زم أكلمها خمس ست مرات .. أطمن عليها

أصبحت البنت أسيرة مرضها .. ولا يوجد في عائلتها من يخفف عنها همومها الا عمها محمد ... وهو موظف في شـــــــركة بالخبر ... يعني بعيد عنها كل البعد ... وهي تغليه وتحبة .. وقريب منها في نفس الوقـــــــــــت

عمل لها عمها محمد مواعيد مع شيخ .. يقرأ عليها كل نهاية شهر ويتابع حالتها .. ولكن الشيخ بعيد عنهم وليس موجوداً في نفس القرية ... فأصبحت كل نهاية شهر تجهز نفسها للسفر الى الخفجي لمتابعة مواعيد الشيخ ...

بعد فترة من الزمن أصبحت تكلمني عن رأسها وانها تحس بصداع شديد ونزيف من أنفها .. ولكن كانت دائماً تتطمنني بأنه شئ عااااادي .. جداً

وانا تعودت على كذا يامحمد ..

يوم وراء يوم ... أهتمامي يزيد بها عن اليوم الذي قبلة .. حتي أصبحت مثل الخاتم في أصبعها .. لدرجت أني أهتم بها أكثر من نفسي ... على أتصال دائم ومباشر معها طوال اليوم ...

حتي وهي في المعهد كنت أتصل على موبايلها واطمن عليها وأسال عنها متي راحت ومتي جت ... جاها السواق ولا لا .. لدرجة أنها مرة تأخر عليها السواق وتكلمني تبكي ...

تقول : الحيوان شهاب الدين مدري وينه ذالف .. شكله رايح مع ربعة .. ومخليني من عشر الصبح وانا أنتظرة ...

قلت عطيني أياه .. أنا اوريك فيه

.. قالت له خذ كلم بابا محمد .. ياشهاب

قلت أنا : الوووووو

شهاب : سلام عليكم بابا

قلت : الله لا يسلم فيك عرقاً ينطب ..

شهاب : أيس فيه بابا فيه مسكلة

قلت : وينك فيه ياشهاب من الصباح مخلي البنت تنتظر ..

شهاب : انا موزود بابا

قلت : وين موزود الله ياخذ وجهك ..

شهاب : بابا كوسم بالله أنا مافيه روح كدا كدا .

قلت يالله عطني نوف أقلب وجهك .. اللي كنه ركبت حاشي

نوف : ميته من الضحك ..

قلت لها وش فيك ... قالت انا حاطتك على الأسبيكر وانت تهزأ ذا الدلخ

قلت أنا : هاه وش رايك فيني واحد مسوي نفخة ههههههههههه

المهم انتهت المكالمة ..

راحت الأيام وجت الأيام وانا مع نووووف على خــــط النار ..


اللين جــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاء يوم الأجتماع في أثنين من أعز زملائي ...

ودار بينا حـــــــــــــــــــــــــوار ســــــــــــــــــــــــاخن بخصوص نوووووف .. وضعنا النقاط على الحرووووف اللي يقولي أتزوجهـــــــــــــــــــــا واللي يقــــــــول أبعد عنها شف وين وصل بك الحال ,,, ورأي من هينا ورأي من هينا ....

الى أن وصلوا معي الى حــــــــــل بأني أكرة البنت فيني ...

فأصبحت مرة أقفل جوالي ... ومرة ما أرد عليها ... ومرة أقولها أني في صيدلية وقدامي ثلاث بنات أبروح أرقمهم ... والبنت من جن جنونها .. فيني

بعد فترة حسيت أني غلطان ... باللي قاعد أسويه المشكـــــلة أن البنت ماتقدر تبعد عني ولا ني قادر ابعد عنها ..


حتي وصلت معي ذاك اليوم وانا في طريقي الى الزملاء الأعزاء .. وكلمتني وعطيتها كلمتين بس ...

قلت لها : الوووووووووو

قالت : هلا يامحمد (أروح فيها لا قالت هلا ياحمووودي )

قلت : أسمعي يانوف هي كلمتين مالها ثالث .. يانوف أنت لازم تبعدين عن طريقي ... يانووووووف ـ أنتي دمرتيني ذبحتيني ...

قفلت الخط ... طوط طوط طوط


بعدها رحت لزمـــــلائي وعلمتهم الســـــــــالفة ... قالوا أحسنت أن شاء الله بتنسي مع الأيام يامحمد ...

قلت الله يصبرني ... والله أن فراقها صعـــــب

ووالله أن نووووف ماليه حياتي علي ... كيف تبوني أنسي ياجماعة ...
الا برسالة لنوووف

تقوووول فيها (( من راح من كيفه وكيفه مودية خله على كيفه وكيفه يجيبة )) ..

ولو تلاحظون أن هذا ثاني فراق بيني وبين نووووووف ....

وفي صباح اليوم التالي على العادة .. سمعت صوت الجوال يوط وط برسالة ..


يالله صباح خير ..
فتحت الرسالة ... وتفاجئت
avatar
وردهـ فوشيهـ
توهاا صغنوونه

عدد المساهمات : 71
تاريخ التسجيل : 29/12/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة {حبي لنوف} دخلو بليز غراميه حييييييييييييييل

مُساهمة  وردهـ فوشيهـ في الأحد فبراير 14, 2010 1:36 pm

(((( الحلقة السادسه ))))

فتحت الرسالة وتفاجئت .. كانت الرسالة كالتالي :

" عزيزي العميل تم اصدار فاتورتك بمبلغ (1656.28) ريال "

قلت في نفسي : الحمد لله رب العالمين .. ياوالله الفاضيين صدق .. انا في ايش وهم في ايش ..
وقلت اشوا ماهيب نوف .. مع ان ودي لو كانت نوف ..
انا هالمرة ما قدرت اصبر ، صار كل تفكيري نوف .. وش مسوية نوف ؟ .. مرتاحة ؟

كنت اكلم نفسي وكأني أكلمها واقول : نوف انتي مشتاقه لي مثل ما انا مشتاق لك ؟؟ تفتقديني مثل ما انا افتقدك ؟؟ واسمع صدى صوتها يرد علي : حمودي .. انا مشتاقه لك موووووووووووت .. ما اقدر امسك نفسي تهل عبرتي وتحرق جفوني ..

كنت ارسل لها ، لكنها ما ترد علي .. اتصل عليها واسمع صوتها واقفل .. صعب .. صعب .. صعب اخسر كل شي مرة وحدة .. وهي بالنسبة لي كل شي .

تمر عليّ أوقات احتاجها بإلحاح .. أحتاج كلماتها المملوئة بالحزن ..
اشتقت لضحكاتها يوم تلاعب ولد عمها .. صوتها ما غاب عن مسمعي ، اسأل نفسي هي ما اشتاقت لي ؟؟؟ بديت اهوجس اكثر وأكثر .. لا يكون صار لها شي .. لا يكونها مريضة وانا مادري عنها

آآآآآآآآآآآه يانوف .. اشتقت لك كثر زخات المطر .. وكثر ما قالوا العشاق كلمة " احبك " ، واحبك كثر ما قلب المسافر حن لترابه ..

صبرت عن صوتها يوم .. يومين .. مليت من صبري ، يومين وانا على هالحال ارسلها .. ولا ترد .. اتصل واسمع صوتها واقفل ، ولا عاد ردت علي بعد كذا .

ارسلت لها رسالة كتبت فيها :
نوف والله اشتقت لك .. اشتقت لك .. اشتقت لك ، لا تحرميني صوتك .

تندمت على الرسالة ، لأني انا اللي طلبت نفترق .. لكني ما تخيلت ان الفراق صعب ومررر وقاسي لهالدرجة .. حاولت انسى أو بالأصح اتناسى .. ماقدرت .. كيف انسى ..

جتني رسالة .. من نوف طبعاً ، بصراحة ما كانت رسالة .. كانت صاعقة ، وحسيت قبل تجيني الرسالة انها راح تهدم أحلام وأوهام بنيتها .. وما زلت اعيشها .. تعودت اني اقاوم عشان اوصل للي ابيه .. هذي المرة ما قدرت اقاوم .. تلبسني اليأس .. غمرني الحزن حتى حسيته في عيني .. غامت الدنيا في ناظري .. قريتها مرة .. مرتين .. ثلاث .. وكل مرة يشتد الحزن بي أكثر من المرة اللي قبلها .. أسلوبها تغير وطريقتها في كتابة الرسالة ما تعودت عليه .. وش اللي صار ؟؟ ليه قالت لي كذا ؟؟

كتبت لي في الرسالة :

خييير يامحمد لاعاد تتصل على جوالي يامحمد أنت جرحتني جرحتني .. أنت أنسان بدون أنسانية رجاء لاعاد تتصل على أنسي نوف ... أنسي نوف ... وانا اوعدك أني أكسر الشريحة يامحمد ..

حاولت بشتي الطرق أني أتصل فيها ... ولكن دون جدوي ..

ولكــــــن ...؟؟؟

صارت حالتي النفسية صعبة جداً .. أتصلت في صديقي بندر وهو محامي أد الدنيا في جدة .. أتصلت فيه وقلت له انا جايك أبغير جو ... قال الله يحيك يا محمد الساعة المباركة ,,,,

قلت يالله ومن اليوم الثاني أخذت أجازة من العمل وحجزت علي جدة ... ورحت


ووصلت الطيارة الساعة الثامنة والنصف من يوم الثلاثاء ... وقت صلاة العشاء بتوقيت الحجاز ...

والله ونزلت من الطيارة وانا نص مبسوط لأني بقابل بندر .... التفت يمين التفت يسار .. ماحصلت الرجال .. شغلت جوالي اتصلت فيه مقفل جواله ..

وش السالفة ؟؟

الله يستر لا يكون في الرجال شئ .. لا حووول لا لا أن شاء الله مافيه شئ ..

أستأجرت سيارة أجرة (لموزين) للفندق ...

المهم حصلت الحجز موجود بأسمي طلعت لغرفتي أخذت لي دش صليت المغرب والعشاء .. جلست أنتظر هذا المهبول

أنتظرت أنتظرت اللين مليت من الأنتظار ..

طلعت الاب توب وشبكت الأنترنت من الغرفة .. أحسن مافي ها الفندق ان الأنترنت مباشر ومجاناً وناسة ,,,

المهم مليت من الأنترنت .. جلست أتابع روتانا وشوي الا فيلم على السوبر موفيس .. رهيب

تابعت الفيلم .. الا النهاية وكانت الساعة تشير الا الواحدة والربع .. ايه وينه ذا المهبول بصراحة ... خفت لا يكون صار عليه شئ ذا المهبول ..

بدلت ملابسي أستاجرت سيارة من الفندق رحت لأسواق المساعدية تعشيت في مطعم (( البيـــــــك )) الشهير .. ياسلام

تمشيت ومريت سوبر ماركت الصواري .. وتقضيت منه .. ورجعت الفندق ..

يوم صارت الساعة 3.00 الا باب الغرفة يوم أنفتح .. الا بندر وينك يامسلم قلقت عليك .. قال العلم سلامتك ...


قلت أنا أسلم : قال انا توني جاي من مكة صار لي موقف مع ناس ورثة ولهم حقوق عند ناس ... واعتدو عليه عند أشارة .. ومن ذا الحكي

أنا جلست أضحك عليه ... قلت له تستاهل محد قالك تصير (( محامي )) .. قال تضحك يامحمد تضحك .. قلت وش تبيني أسوي ...

المهم علمته متي وصلت ووش سويت .. طلبنا قهوة وشوية حلا من الفندق وسهرة اللين الصبح المهم اللي لفت أنتباهي ...

دفتر مذكرات بندر ... وكان كاتب عليه بالخط العريض ..



(( مذكرات فاشل بقلمة نفسه )) ...

فتحت الدفتر وجلست اقرأ .. ووجدت رحلتي للدوادمي وقد كتبها بأسلوبة الرائع من دون زيادة ولا نقصان ...

ولو تلاحظون أني مسافر لجدة لكي أنسي نووووف شوي .....

اليكم ماكتب مع العلم أني لم أعلم بأنه قد كتب رحلتي في مذكراته الا ذلك اليوم :



بسم الله الرحمن الرحيم

والله أنها مشكلة موضوع التكات ..

في يوم الثلاثاء الموافق 02/02/1425هـ جاء الحبيب محمد تكة مؤلمة أعمت عيونة وركبته راسه الإيمر ديرة الحبيب الله يكون في عونه هو وتكاته " شف من يحكي " كلمني عزيزي محمد الساعة الثانية والنصف ظهراً قال لي أنه يبي يروح الدوادمي ذا الديرة اللي ماسمعنا عنها الا في الأحوال الجوية طبعاً ها الديرة هي ديرة الحبيب ..

أتجهنا بعون الله في الطريق متجهين الى الدوادمي ومشينا على لوحات الطريق إتجهنا الى طريق ديراب ومن ثم إلى طريق الدوادمي وأخذنا نسلك الخط وحطينا في بالنا اذا الله سلمنا إن المسافة ماهي بعيدة حوالي 150 كيلو متر أبطت 150 كيلو متر قطعنا مسافة 200 كيلو تقريباً في ها الخط المعفوس والمحفر شوي وطالع لك حاشي وشوي طعس معترض الخط هو وددسنة وابو حميد مايقصر جالد الخط جلد طبعاً ماشي مليون " لاتصدقون أسلوب مبالغة " وكل ماشفت بعير معترض قلت له هد يا أبن الحلال لأني أدري أنه سارح وعقلة ماهو معه مع اللي قطع به ذا المسافة كلها وانا قلبي في يدي وعلى أعصابي الله لا يوريكم من طريق طبعاً مرينا بمناطق ومحافظات لم نسمع بها حتي في الأحوال الجوية وعلى شقراء لما وصلنا شقراء بقي على الدوادمي حوالي 150 كيلو زود أبد ماشين بها الطريق المخنز نشرب (( بايسن )) المهم وصلنا الدوادمي هاه يعني ماهي شينه بس ماهي ديرة زينه طبعاً عند محمد تعتبر ذا الديرة !!!! عنده " جنيف" وكل ماوقفنا عند أشارة جانا ذا !!!!! " على الطلاق أن ترحبون " وحنا مير نتعذر منه ..

ومحمد يبي يشوف ديرة الحبيب وبيته وكليته ومعهده بعد ما أخذنا نفتر لين دلينا موقع الكلية في دخلهم المحدود زين ذا الحي ماهو شين أخذنا نفتر عند الكليه شوي وشفته أرتاح وبدت أعيونه تزغلل يبي يعرف بيتهم وكل واحد منا يقول هذا هو لا لا هذا هو شبهنا على بيتين هو واحد منهم قال محمد يالله اللحين أرتحت ماعد أحنا قاعدين .

بس والله اما نوف ياهي رافعه ضغطي ولا حتى رحبت في ذا المسيكين مير أنا ساكت وش دخلني بعد ماهي مصدقة انه جاء ذا المسكين لبيتها وراح بدون ماتضيفة يالله أهم شئ راحة محمد .. قررنا الرحيل من ديرة نوف اللي لحست مخ المسكين وحنا عند الإشارة سألنا لنا !!! عن طريق الحجاز قال : رح على طول لين يجيك الطريق قدامك أحنا صدقنا ذا المحشش ومشينا كان الوقت الساعة 6.30 عصراً سلكنا الخط نفس الحكاية خط الله لا يوريكم خط مخنز ومحفر بس لحسن الحظ ماشفنا ولا بعير ولكن مافيه أحد يمشي بها الخط الا إحنا ..

ووقفنا في أول محطة صلينا العصر والمغرب والعشاء جمعاً وقصراً في ديرة كلها رمال ديرة طعوس ..

وقفنا عند بقاله وأخذنا بايسن وذا اللي ياكلونة اللي قاهرني إنه ما أكل شئ المسكين من الصباح على كبدة ...

مشينا في ها الخط السئ مرة مع الطريق الصح ومرة مع الردمية وهو الله يهديه جرس السرعة صمخ أذاني في ها الخط المنقطع وانا أترجي فيه يهدي السرعة شوي مشينا حوالي 300كيلو متر لم يبقي على الطائف الا 439 كيلو متر تقريباً وأنلحسنا .. وصلنا لعفيف وفي إحدي نقط التفتيش توقفنا تدرون وش المفاجأة بعد ماطلب منا ذا الجندي هويتنا قال أن طريق الرياض خلفنا يعني لازم نرجع محل مامشينا ونرجع لشقراء إلى طريق الرياض ... صحت في وجهه وقلت مهبول أنت تبي ترجعنا دربنا يعلك العوق يا!!!! قال أن مالكم الا ترجعون شف وقتها حالتنا ...؟؟

توكلنا على الله ورجعنا و محمد ساكت وضايق خلقة فكرت فيها شوي والله لو تبون الصدق أرتفع ضغطي من ها النوف اللي ماقدرت المسكين ولا رحبت فيه أخذت جواله وأرسلت لها رساله عتاب أن مالها داعي بها الحركات وان الرجال بينهبل علي ..

دقت وقالت له علي الرساله المهبوله تفاجأ وزعل علي تدرون أنه بغي ينزلني في الخلا ... أفااااااا لا والله ماهي " لحيه محمد " بس ذا الرساله جابت نتيجة الحمد الله ...

ومشينا في ذا الخط مابغينا نوصل مسافة 300 كيلو وصلنا مخرج الشعراء واتجهنا صوبه ... ومشينا مسافة 150 كيلو متر حتي الرويضة ومنها نزلنا على طريق الرياض مسافة 400 كيلو متر وطول ذا الخط مافيه الا هواجيس في راس محمد وجالد الخط جلد وانا اترجا فيه هدي السرعة شوي وانطل شماغي وعقالي عليه لكن مافيه فايدة ... عطاني نظرتين من عيونه السحرية " بسم الله على عيونه " بعدها سكت ولا عاد تكلمت ..

اللي قاهرني أن أمن الطرق ما قال له شئ يا بعدي يا محمد والله أني حاس بتكتك المسافه طالت أبشركم بدينا نقترب من الرياض ومالكم بالطويلة دخلنا الرياض وحنا محنا مصدقين اللي يشوفنا يقول طالعين من معركة طبعاً وحدنا شقراء والدوادمي والرويضة وضميناها مع بعض بقيادة الفارس محمد!!!! ...

الا ماقلت ذا الطعس اللي في تفتيش عفيف يوم عرف انه من قبيلة الفلان قال " أنتم على الخيول شياطين وفي المجالس سلاطين " يوم أستانس محمد ونفخ صدره أفكرة الأرباق أنفك حق السيارة بس والله أنه يستاهل محمد مجاب جديد ذا الجندي .. مالكم بالطويلة وصلنا الرياض وتقابلنا بالعيال في كافي تايم وعطيناهم تفاصيل الرحلة المخنزة ...

( يارب توفق وتحقق الي ببال القنا20صة )
avatar
وردهـ فوشيهـ
توهاا صغنوونه

عدد المساهمات : 71
تاريخ التسجيل : 29/12/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة {حبي لنوف} دخلو بليز غراميه حييييييييييييييل

مُساهمة  وردهـ فوشيهـ في الأحد فبراير 14, 2010 1:45 pm

(( الحلقةالســـابعه))

بعدها بكيت بكيت مثل الطفل الصغير .. ندماً على مامضي وحسرة على ما سيأتي في مستقبل حياتي .. نظرت الى حبيب قلبي بندر وهو ينظر الى نظرة الحزن والآسي وقد تقاطرت دموع عينه على ثوبة ..


وقال يا محمد أن شاء الله أنه بخير ... ويحس فيك مثل منت تحس فيه .. قلت يابندر الشق أكبر من الرقعة ..


أنا

أنا

أنا


انا حبيت يابندر حبيت ... أنت لازم تعرف أني أحب نوووف ... ولا ليش أنا أبكي على فراقها ...

قال يا محمد تعوذ من ابليس .. ولا تشيل هم ذا الدنيا فوووق راسك ..

اللي خلق نوووف خلق عشرة زيها ..

وأصرخ في وجه بصوووووت عالي ... قلت له الله خلق زي نوف مليون ... لكن كلهم مايسون شعرة من شعر راسها ..

نوف غالية عندي ياناس .. نوف غالية

والله غالية ..

قال : خلاص أنت اللحين لازم تنام وبكرة أن شاء الله نتفاهم على هذا الموضوع ...

حطيت راسي على أساس أني أبنام ... صارت الساعة عشر الصبح مانمت ..


وأصابتني رعشه في جسمي .. وأحس أني أبسقط من طولي على الأرض ...

صديقي بندر خاااف على واتصل بالسنترال حق الفندق وطلب منهم دكتور .. وفعلاً بعد الأتصال بنصف ساعة وصل الدكتور ...

كشف على حالتي ... واتضح معه أني أعاني من فقر دم .. وأرهاق شديد فقط .. اعطاني مغذي وأبره وضعها مع المغذي مدري وشهي .. بعدها ماحسيت بنفسي الا الساعة عشر المساء ..

وبندر حصلته نايم على الكنب والتلفزيون شغال .. صحيت وصحيته معي أخذت دش وصلينا الفروض اللي فاتتنا ...

طلعنا من الفندق نصول ونجول في مدينة جدة الرائعة حتي أنتهت الرحله الساعة ثلاث في مقهي فندق جدة ويستن واصلنا حتي الصباح .. رجعنا الى الفندق

أنا بصراحة معاد أشوف ... حطيت راسي ونمت ..

صحيت الساعة 7.00 مساءٍ حصلت رسالة في جوالي من نوف ..


تقول الرسالة :

(( حبيبي لا تفتكر بعدك بالهين .. لكن هذي رغبتك يامحمد .. حط بالك من نفسك ياقلبي .. أهم شئ أنت أنا مو مهم عذابي )) ..


بعدها ما أدري وش أسوي .. أفرح أبكي أحزن .. احتارت مشاعري وشلون توصف هاالموقف ..

رحت أنا على متصل فيها .. من الفندق طبعاً

خفت أنها تشوف رقمي ماترد .. ردت بالصوت المبحوح .. مسيتها بالخير .. سميت عليها

لا تموت من الفرحة .. ( مفترقين وكل منا عنيد وراسة يابس ) ..
قالت : خيييير يامحمد

قلت انا أن شاء الله خيير .. كذا الواحد يستقبل حبيبة ..

صارت تضحك وتبكي .. مع بعض وتقول أنا محتاجة لك ياحمودي .. انت وينك

أنا في جدة ياقلبي .. وش عندك في جدة أبد شويت شغلات للعمل أخلصها وارجع .. قالت لكن اليوم خميس يامحمد .. قلت أنا هاه أيه والله .. صدق أني ماعرف أكذب ..

صارت تضحك .. وتقول ياحلوك ياحمودي ..

يوم أنا صار وجهي زي الطماطة ... ماتحمل أحد يدلعني ..

المهم أني ماراح أخوض في تفاصيل الحديث اللي دار بيني وبينها ...


تراضينا ورجعنا حلوين .. سكرت مني وارسلت لي رسالة وكانت الرسالة مبثابة صدمة بالنسبة لي لولا لطف الله سبحانه وتعالي ...

الرسالة :

" ودي أقولك شئ بس بدون زعل !! إنفعالاتك قوية .. وتجرحني دائماً بدون إي أحساس منك ولا حتي كلمة أعتذار وانا مالي الا الصبر لكن إلى متي ؟؟ كل ما أقرب منك القي صدمة تنتظرني ..؟؟





انا بصراحة حزت في نفسي الرسالة ... لولا لطف الله .. ثم ذكائي وسرعة البديهة عندي (أية هين) نزلت إلى آخر الرسالة لقراءة التكملة ..


(( محشش يكلم سلك كهرباء )) .. ههههههههههههههههههههههههه هههه


طلعت نكتة وانا أفكرها نوف غيرت رايها فيني .. بس حلوة صح


وفي اليوم التالي اللي هو يوم الجمعة .. أتجهت للمطار ومن ثم العودة الى الرياض ... لتكملة باقي المسيرة الغراء والحمد الله ..

وادعت الغالي بندر في مطــــار جدة .. وكأني أري عيناه مغررتان بالدمع .. يا بعدي والله يابندوووري ...

رجعت لأهلي ومن صباح اليوم التالي ذهبت الى عملي بنفسية ممتازة جداً .. حتى أن زملائي في العمل قالوا لي .. ياخوي كان خذيت شهر .. طالما نفسيتك تحسنت قلت لهم : قولوا ما شاء الله

ضحك الجميع .. مشت الأمور أفضل من ممتازة حتي الساعة الثالثة تماماُ ..

نعم الساعة الثالثة تماماُ ..

الا باتصال من الغالية نوف ..


الوووو


هلا يانوف .. هلا يامحمد في الدوام ... أيه يانوفي ليه تسألين ...

لا بس أبي أقولك شي .. سمي وش فيه يانوف لا تشغلين بالي ... ( دلع بنات )

لا لا بس خلاص .. وش اللي لا لا بس

وش فيك أنتي فيك شئ ..

طوط

طوط

ملخص المكالمة ..

لا حوووول ولا قوة الا بالله العلى العظيم ...

شوي الا رسالة طوط وط على جوالي .. فتحت الرسالة
كتبت لي في الرسالة (( يامحمد عمي فهد ضربني وشد شعري وش أسوي معاه علمني يامحمد الله يخليك أنا معاد أتحمل العيشة معاه ))

آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يا قلبي

وش الحل مع ذا البنت .. كلمتها وواسيتها وهي تبكي ..

لكن المشكلة أن عمها فهد يضربها ظلم دايم .. ليش لأن بناته أغلي من ذا اليتيمة ..

وانا حالتي حالة مابيدي شئ غير أني أواسيها وأصبرها ,,

بعد مكالمتي لها .. وبعد أن جفت دموعها قالت لي ... حمووووودي قلت انا اعيون محمد ..

قالت : تدري ليش انا يصير معي كذا دايم ... قلت ليش

قالت هذي ضريبة اللي ماعنده أم و أب .. ( يالله بعدها تعالوا دوروني معاد تلقوني ) عن جد تحطمت حسيت نفسي ولا شئ مع معاناة نوووف والظلم اللي تعيشة ..

نوف بنت ... عن جد بنت ... قمة في الرقة قمة في الأحساس .. قمة في الأنوثة .. قمة في العفوية ..


أحس بعفويتها وبراءة سنها .. الله واكبر يازمن .. عن جد تمنيتها زوجه لي .. لكن العين بصيره واليد قصيرة بدأت بعدها أحس بقرب البنت مني أكثر وأكثر ..

نوف ما أقولكم أنها ماتعرف عني شئ .. نوف دخلت حياتي من أوسع أبوابها .. نوف تمكنت مني .. نوفي ملكت حياتي ..

لدرجة أني أرخصت الروح لنوفي رخيصة ,,, وبلا ثمن ... فعـــــلاً نوف شلت كل تفكيري .. حتي أني آخذ رايها وتاخذ رايي في كل شئ ... نعم كل شئ ...


محمد

محمد

محمد

محمد


هاه هلا والله .. وين رحت لي ساعة أناديك ماتسمع ..

لا بس سرحت شوي ..

رجعنا لطير ياللي .. وش سرحت فيه .. فيك يانوفي هو عندي غيرك ... أيه أشوي حسبت ... (غيرّت بنات) ..

ايه وش الأخبار قالت أبد .. كلش تمام .. أنت اخبارك


انا بخير يانوفي لا سمعتك مبسوطة وبخير ..
محمد ... سمي

عن جد أنت مامثلك احد .. الله يسلمك هذا من ذوقك ..

حمووووود .. سمي ياعمر محمد أنتي والله .. قل آمين ... ليه لا بس قل آمين .. آمين

الله لا يحرمني منك ... ولا منك يانوفي ...

يالله ياحياتي .. أنا اخليك انتا بكرة عندك دوام .. طيب يانوف ... أنتبهي على روحك ...

قالت يالله بااااااااااااااااااااي ...


بعدها دخلت في تفكير عميق ... جداً جداً جداً تدرون ليه ؟؟


البنت بدأت تأخذني الى عالم جديد ... عالم لم يمر علي في حياتي .. مثله صحيح أنه عالم ثلاث أرباعة حزن وثلثة الباقي فرح .. لكن أحسست أني دخلت بيوت الناس من دون استئذان ... !!!

ودخلت قلب البنت من دون استئذان ...

آه آه يقلبي .... دائماً أحاسب نفسي .. لست ذئب بشري الحمدالله .. بدأت آخاف على البنت أكثر من نفسي

فا والله العظيم والله العظيم والله العظيم ... أنا أخاف عليها من نفسي واخاف من نفسها عليها .. لا تأمرها بالسوء او تأمرني نفسي بالسوء في يوم من الأيام ...

فا الحب ليس مجرد كلمة أو خاطرة ... اوقصيدة .. أو أغنية .. لا والله بل أكبر من ذلك بكثير ... نعم أكبر من ذلك بكثير .. انا لا أضع دعوي لتجربة الحب .. لا والله بل سأضع تعريف بسيط لهذه الكلمة ..

الحب = الموت

هذا تفسيري لهذه الكلمة ,,, فقط لا تسألوني بعدها عن شئ .. ولا تسالوا عن أشياء تبدى لكم تسؤوكم ...

أجلس أحاور نفسي .. أتذكر رسائلها لي وماذا كانت تكتب لي ... آآآه ياقلبي

أطلقت علي أسم العاني ... سألتها ليه العاني يانوف ... قالت أحس بأحساسك فيني .. فسميتك العاني ...

أيه وين الله رمي علي هالبنت ... فعــــلاً أنا تعبت .. ووفيت وأعطيت ..

لكن لمين لنوف ... وأي شئ تتمناه نوف ماتاخذ الاوهو بين الأحضان ... بهذه الجملة عاهدت نوف ,,,,

حاولت أنساك يانوف ... لكن

طيفك مايفارقني .... ياجماعة الفراق اللي حصل بيني وبين نوف في المرة السابقة كان من أصعب مامر علي في حياتي ... لدرجة أني بدأت أسمع صوتها يناديني في غرفتي وفي زواي البيت .. أصحي من نومي مفزوع على كابوس وحلم لي لم يتحقق .. ولن يتحقق .. وأحمد الله أنه لم يتحقق ..

أستلقي على سريري .. لأفكر في حالها وحالي .. أين كنا والى أين سنكون ... ومتي تنتهي هذه العلاقة .. كنت دائم أدعي رب العالمين ... أن يبعدها عني ويبعدني .. عنها

لا ضرر ولا ضرار ..لا أريد أن يمسها شئ بسبي .. حتي وصل بي التفكير من حبي العظيم لهذه الفتاة الى أن أتزوجها ..

أتصلت بها في اليوم التالي ... وسألتها بالله العظيم ...

بأن تقول لي الحقيقة ومانهاية هذه العـلاقة التي بدأت بالجوال ولا أعلم ماستنتهي عليه .. وسبق لي في أحد أتصالاتي بأن أخبرتها أني لست لها وليست عندي الرغبة في الزواج منها .. ففي أثناء مكالمتي لها قلت لها :

نوف أنتي وش هدفك معاي ... قالت ولا شئ .. قلت لها وش اللي يربطني فيك غير حبك لي قالت ما أدري قلت لها ماتلاحظين أن وجودي بجانبك مثل عدمه قالت لا يامحمد .. أنت غالي عندي ...


بغلات أمي الغالية وبغلات عمي محمد ... اني أحبك يامحمد واموووووووووت فيك ... الله يرحم والديك لا تخليني أنت عندي بالدنيا كلها ... يامحمد أنا اموووووت بتراب رجولك .. بس لا تخليني ...

طيب انتي عارف أنها علاقة بدون هدف ... قالت : يامحمد أنا أحبك .. وانتي أغلي ماأتمني انا بصراحة يامحمد ما أتمناك الا زوج لي ... مع أني أرفض فكرة الزواج قطعياً من أحد غيرك ..

مع أن سبق وان تقدم لي ناس من أغني الناس من ضباط وطيارين .. وناس كثير يامحمد ...كنت ابكي وأترجي عمي محمد .. أنه يخليني معه ما أبي أتزوج ياعمي ...

طيب يانوف كم عمرك ... عمري 21سنة وداخلة 22 سنة .. طيب يانوف انا سبق وان قلتلك زواجي منك راح يكون مستحيل .. قالت عارفة ... بس يامحمد أذا ربي ماكتب زواج الله يخليك لا تخليني ..


طيب يانوف أنا أتركك الآن .. انا عندي عمل .. ok عمري باي

بعدها جلست مع نفسي .. أفكر أمي كانت تلح علي بالزواج وانا من أكبر معارضين فكرة الزواج ... والآن أجي واقولها أبي أتزوج طبعاً راح تطير من الفرحة .. لكن ؟؟؟؟


وشلون أوصل لهذي البنت واتزوجها .. طبعــــاً مستحيل ..

خطرت في بالي فكرة ... والفكرة هذي قد تنجح وقد تهوي بي في مهاوي الردي .. اني أتعرف على عمها محمد واطلب يد البنت منه واذا وافقوا أهلها تزوجت .. وهجيت الكويت .. أما حياة تسر الصديق ولا ممات يغيظ العدو

لاحوووووول ولا قوة الا بالله ... ياربي وش الحل .. انا اعرف نفسي زين لا يمكن أني أطلع عن شور والديني وان تهورت وطلعت عن شورهم أدري أن الله ماهو موفقني .. .

ووش ذنب البنت تعيش معي في تشرد وضياع وضيم لا أهل ولا صاحب ولاعزوة لي بعد الله .. هذى والله مشكلة كبيرة ... انا بصراحة معاد أحتمل العذاب اللي أنا فيه ...



أتصلت بـ نوف

ليدور بيني وبينها هذا الحوار ..

الوووو

هلا يامحمد ...

كيفك أنا شاء الله بخير ... والله تمام بس راسي متعبني شوي ..

اووووف ليه سلامااات ان شاء الله ..

عادي ياحموووودي .. كل شئ صار عااااااادي بحياة نوف ..

الله يكون بعونك يانوفي ... نوفي أنا بصرااااحة
avatar
وردهـ فوشيهـ
توهاا صغنوونه

عدد المساهمات : 71
تاريخ التسجيل : 29/12/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة {حبي لنوف} دخلو بليز غراميه حييييييييييييييل

مُساهمة  وردهـ فوشيهـ في الأحد فبراير 14, 2010 1:48 pm

ههههههههههههههههههههه كأني أشوف عيونكم طلعت مترين قدام ...

لا لا أمزح بكمل
avatar
وردهـ فوشيهـ
توهاا صغنوونه

عدد المساهمات : 71
تاريخ التسجيل : 29/12/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة {حبي لنوف} دخلو بليز غراميه حييييييييييييييل

مُساهمة  ملآك في الجمعة فبراير 19, 2010 2:38 am

تجنن
انتي منين جايبتهآ ؟

كمليهآآ .. انتظرج ..
avatar
ملآك
توهاا صغنوونه

عدد المساهمات : 40
تاريخ التسجيل : 05/01/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة {حبي لنوف} دخلو بليز غراميه حييييييييييييييل

مُساهمة  وردهـ فوشيهـ في الأحد فبراير 28, 2010 10:01 am

مشكوره ملآك على الرد طيب بكمل
avatar
وردهـ فوشيهـ
توهاا صغنوونه

عدد المساهمات : 71
تاريخ التسجيل : 29/12/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة {حبي لنوف} دخلو بليز غراميه حييييييييييييييل

مُساهمة  وردهـ فوشيهـ في الأحد فبراير 28, 2010 10:15 am

قلتلها نوووووف أنا بصرااااحة ... فكرت في موضوع الزواج منك ...


قالت : هاه من جدك ياحموووودي ...

قلت أيه يانوووف ... لو أدري أن هذا الشئ يكلفني حياتي ..

قالت : لا يامحمد أنا ما أبي لك المشاكل مع أهلك ,, ومع جماعتك وربعك .. ليه يانوووف تقولين .. وشرحت لها فكرتي ... اللي سبق وان ذكرتها في الحلقة السابقة ...

فقالت لا يامحمد ... أهم شئ رضى والديك عليك الله يخليهم لك .. قلت يانوف بس لو استمرينا مع بعض على هذا الحال واحد منا راح يموت ..

قالت أنا معاك يامحمد في كل اللي تقوله لكن من الصعب .. علي وعليك انا نجتمع في يوم من الأيام ..

ليه يانوف خلي أملك بالله كبير .. ونعم بالله يامحمد .. بس ما أدري أحس أني ماراح أعطيك اللي تتمناه في أي فتاة في الدنيا ... وش قصدك يانوف

مدري يامحمد ... بس عندي أحساس أنك بتكون لي كل شئ بها الوجود ... بس انا ماعمري تمنيت شئ بها الدنيا وتحقق ..

طيب يانوف .. يمكن الله يوفق بيني وبينك ... ولا تنسين اللي بيني وبينك اكبر من كلمة أحبك .. يانوف انا لازم أتزوجك وانقذك من الجحيم اللي أنتي عايشة فيه ..

وأبسافر معك الى عالم محد يعرفه الا انا وانتي بس ,,, أبي آخذك الى عالمي يانوفي وابي أدخل عالمك الجميل .. ابي أسكن عيونك ... وبس ابي أتحرر من الوحدة اللي انا عايش فيها يكفي ألم وجراااااح ياجرحي الثاني ...


أيش يامحمد ...

هاه وشهو .. شنو يعني جرحك الثاني .. قلت أيه جرحي الثاني .. يانوف انا حبيت قبلك لكن مالله كتب لي التوفيق مع من حبيت ... واحس أنك أنتي اللي تستاهلين محمد ...

محمد انت لازم تبعد عني ... (تغار البنت) يانوف السالفة ومافيها .. اني كنت أحب بنت قريبة لي ... متربين سوي وقريبين من بعض أكبر مما تتصورين ... لكن حالت بيني وبينها الظروف .. وهي الآن مقبلة على زواج .. لكن اللي قهرني في حياتي .. كل الي قدمته لها راح هباءٍ منثورا .. مع العلم يانوف أن البنت مخطوبة لي خطبة رسمية ... لكن سوها اللي مايخافون الله ... ودبروها من وراي


من هي هذا يامحمد ... أيه يانووووف

هذا قريبتي ... اللي كنت ما أتوقع في يوم من الأيام أنا نفترق ... لكن الغيرة دبت في قلوب اللي مايخافون الله ... فعــــلاً أن كيدهن عظيم حتي بينهم .. الله يسامحهم

بعد حب دام أربع سنوات ..
من جدك يامحمد ... ايه من جدي ...

يا الله ... كل هذا وانا ماني عارفة .. كنت أخبئ عنك لا أجرح مشاعرك يانوف ...

لا بالعكس يامحمد أنا أبي أعرف عنك كل شئ .. لا يانوف انا ما أبيك تشيلين همي ..

محمد أنت تخفي طعونك ... أيه يانوف انا اللي فيني شئ أكبر من معني هموم ... أنا انسان موجود من غير وجود في هذه الحياة ..

هذا تعريف نفسي .. يالله يامحمد ليه كذا ...


نووووف خلاص أنا نسيت الماضي ,,, الآن مايهمني الا رضاك عندي وغلاتك عندي بالدنيا كلها يانوف .. صحيح أني ماتوقعت أني أحب بعد جرحي القديم أبد .. حتي زوجتي في المستقبل ما أتوقع أني أحبها كثر ماحبيت فلانة ..

قالت : يامحمد من باعك .. لاتشتريه والدنيا لسا بخير ..

صحيح يانوووف الدنيا لسا بخير معاك .. وانا ما أيقنت في حياتي .. بمعني المثل اللي يقول ( الأقارب عقارب ) الا بعد اللي حصلي .. ضيعت اللي قدامي ودوني ... لرضاهم لكن .. الحمد الله رب ضارة نافعة ..

والحمدالله على كل حال ...


طيب محمد عندي سؤال .. سمي يانوفي .. اسألي أنت ما حاولت أنك تصارح أمك بموضوعك .. الا حاولت بس أني أري في عيوني أمي الحزن والآسي . . . علي حالي .. لكن أمي واجهت ضغوط من اللي مايخافون الله ..


المهم ما علينا يا نوف .. أنتي وش رأيك في موضوعنا . .. أكلم عمك ولا لا

قالت يا محمد أنا خايفة عليك من عمي فهد .. لا يذبحك لو دري أنك خاطبني وهو يجبرني أني أتزوج ولده المتخلف ..

طيب ... يا نوف أنتي وش رأيك ... رأيي أنا نعيش مع بعض على طول .. الى متي يانوووف .. الى مالا نهاية يامحمد ..

أنتي تشوفين كذا ... أيه أشوف كذا ... طيب اللي تامرين فيه ..


طيب محمد ... سمي ياعيون محمد

محمد أنت تعرف أني أحبك ... وأعرفك أنك تحبني ... لكن ابسألك


اسألي يا نوف ... يا كثر اسألتك اليوم .. هههههههههههههه الله يرج شيطانك .. يامحمد

إيه يا نوف وش كنتي تسألني عنه ...


قالت محمد أنا أعرفك من تسعة شهور تقريباً ... وصار اللي صار بينا من فراق وألم وحب وحياه ..


بس أنت أنسان غريب ... طوال فترة معرفتي فيك ... ماعمرك قلتلي .. كلمة مو زينة أو غلطة علي بالكلام أو سألتني عن شئ فيني وأحتي عن شكلي ..

تلمح البنت ..

مسوي غبي .. زي أيش يعني يانووووف .. يعني ماعمرك سألتني أنا حبيت قبلك ولا لا زي كذا ... ( صرفتها ) أنتي ماعطيتيني فرصة ...

ههههههههههههههههههه والله جد محمد .. ماعمرك سألتني عن شئ أبد ... لا يانوف أنا من طبعي الحياء .. في مثل هذى الأمور ... ( ابي أعرف وش يدور في راس البنت )

قالت بصرااااحة يامحمد ... أنا ودي أشوفك ...


كيف أخرسي يامدحته ... هههههههههههههههههههههه صارت تضحك وتقولي ماتيوز عن سوالفك يامحيميد ..


قلت والله أنا بصراحة ... مهتم فيك وفي معدنك الأصيل ,,, وانا أهم شئ عندي أن البنت تكون خلوقة ودينه مايهمني الجمال .. الجمال يكون آخر مرحلة أفكر فيها ,,,


محمد عن جد أنت أمير ... ليه يانوف ... كذا يقولون صديقاتي في المعهد .. لما أتكلم عنك طيب يانوف انتي جالسة في المعهد .. تكذبين على صديقاتك ... ههههههههههههههههههه ليه يامحمد

بس كذا أنا ما أحب أحد يمدحني في وجهي أبد ... بس هذي الحقيقة يامحمد

عندك يانوف ... عااااادي أهم شئ أنك عاجبني ماعلي من الناس ,,, والله حالة يانوف وبعدين معاك ..

هههههههههههههههههه خلاص حبيبي ...

طيب محمد .. عن جد أتكلم معاك أنا ... وش السالفة .. ابي أشوفك ... وراح أخليك تشوفني بعد وش رايك ... ليه يانوف أنتي تعرضين نفسك علي ...


لا يامحمد حاشاك ... لا والله بس يامحمد أنا أثق فيك .. واحبك


واتمني أني أشوفك ... طيب تشوفيني أوكية ماقلت شئ .. لكن مسألة اني أشوفك هذا مستحيل ..

طيب ... كيف تبيني أشوفك ..


تشوفيني عادي أبرسلك صورتي .. لا أنا أبيك أنت ... أبي أشوفك على الطبيعة

يابنت الناس هذا اللي أنا كنت خايف منه ...


أن الشيطان يقع بينا ويحصل اللي .. ما أبيه يانووووف ... يامحمد لا تفهمني غلط .. انا ماقلت أني أبيك تختلي فيني .. أنا راح أقابلك في مكان عام .. وابي أوصلك شئ انا مجهزته لك ...


وشهو .. يانوف


مفاجأة


حيرتيني يانوف ... طيب عطيني فرصة أفكر ...


قالت أوكية ... معاك من هينه اللين يوم الأربعاء ... قلت أوكية وهو كذلك ...

باي

باي

بعدها ... جلست أفكر أفكر أفكر ... وش الحل معا ها البنت ... أنا أرفض فكرة أنها تشوفني او أشوفها لعدة أسباب .. منها أني أخاف على البنت تتعلق فيني أكثر مماهي متعلقة .. السبب الثاني .. أني أخاف انه يغمي علي لو شفتها .. لأنه حلم بالنسبة لي .. الشئ الثالث .. البنت واثقة من نفسها بأنها ملكة جمال ..

بعـــدها قلت بدهاش أتصل على أبو حميد حبيب قلبي ...

أتصلت على بندر... وعطيته السالفة .. قالي يامحمد أنا ماأبيك توصل لشئ مع هالبنت او تورطك في شئ أنت في غناء عنه ...

يامحمد البنت حبتك وانت تعرف البنت اذا انجرفت وراء عاطفتها وش تسوي ممكن انها تخسر أغلي ماتملك لعيونك يامحمد .. يامحمد أنتبه لا يقع بينكم الشيطان .. ثم معاد ينفع الندم يامحمد انا أنصحك من معزتك عندي وغلاتك .. يامحمد أنت رجال عاقل مالك بها السوالف ..


طيب يابندر .. وش أسوي معها البنت تحن وتزن على راسي متي تجي متي تجي .. أنا مالي حظ فيك انا مدري أيش .. وتبكي وانا ماعمري طلبتك الا هالمرة أرجوووووك يابندر لا تحرمني شوفتك .. ومن ذا الحكي ..

قال بندر :

طيب طيب يامحمد

انا راح استأذن يوم الثلاثاء وابجيك الرياض ونروح سوي .. انا ماني مطمن من ها الشغالة ..

الله لا يهينك .. يا بندر

تسلم والله .. انا ماني مصدق أنه وافق ... وبيجي معي بعد .. يابعدي والله يابندر .. قلت أنا خلاص يا بندر انا في أنتظارك ..

وفي يوم الأثنين .. أتصلت بــ نوف وجري هذا الحوار :



هلا نووووف شلونك ... والله تمام أخبارك أنت .. والله تمام

هاه وش سويت يامحمد .. ابد ماسويت شئ

يعني منت جاي ... لا ماني جاااااي وانا أرفض الفكرة من الأساس ,,, وانتي كذا بتفتحين عمل الشيطان وانا بصراحة انسان اخاف الله ... وانتي بكذا بتجرين رجلي الى شئ أنا ما أبغاه ...

وسبق اني قلتلك ياحياتي ... الكلام هذا

قالت : صحيح أن مالي حظ بها الدنيا ... حتي معاك انت يامحمد


لا لا تعالي أمزح معك ... ايه خلاص انا جاي ... بس علي شرط


قالت .. شروطك أوامر ياقلبي .. طيب أنا راح أجي يوم الأربعاء ... حسب ما أتفقنا قالت حلو أوكية والشئ الثاني اني مارح اجي لحالي ..

يوووووووووووه ليه .. وشفيك أنتي مجنونة ولا أيش ,,, تبيني أجي بلحالي في ديرة ماعرف فيها أحد ... قالت أوكية من راح يجي معك .. قلت صديقي بندر وصديقي صالح .. وقالت وش حقة يجون معك ... حلوة ذي وش حقة يجون معي ..

يسلوني في الطريق .. قالت خلاص اوكية .. يعني أجهز نفسي الأربعاء قلت أيه جهزي نفسك ... وش على بالك بتطلعين معي في السيارة ...

قالت لا بس أقابلك في الجمعية ... ولا مركز عدنان ... انا وصديقتي شاهه قلت خلاص مافيه مشكلة ..

المهم أني أتفقت أنا وياها على يوم الأربعاء أن شاء رب العالمين ... وصل حبيب القلب بندر من جدة يوم الثلاثاء بالليل ..


أستقبلناه في مطار الملك خالد الدولي بالرياض ..
avatar
وردهـ فوشيهـ
توهاا صغنوونه

عدد المساهمات : 71
تاريخ التسجيل : 29/12/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة {حبي لنوف} دخلو بليز غراميه حييييييييييييييل

مُساهمة  وردهـ فوشيهـ في الأحد فبراير 28, 2010 10:17 am

(((( الحــــلقة الثامنه))))



هــــلا والله ومرحبا بالغالي .. بندر وشلونك يالله حية .. لاتعبت

هلا يامحمد لا ندمت .. وشلونكم انتم .. والله تمام

المهم يابندر اللحين ابوديك الفندق .. ترتاح الليلة ومن بكرة الصباح أبجيك بالفطور وانت ياصالح .. لاتنسي موعدنا بكرة . ... لا توصي حريص يامحمد


وصلنا الى الفندق .. الساعة 8.30 مساءٍ تعشينا ومشينا أنا وصالح .. أنا بصراحة رحت البيت وصلت البيت الساعة 12.00 راجع بدري أهلي مستغربين .. يفكروني أني جاي أباخذ شئ وابطلع .. قلت لا لا تخافون جاي ابنام .. ههههههههه

المهم طلعت غرفتي ... بدلت ملابسي والفرحة ماهي واسعتني ... معقووووولة ممكن أني اشوف نوووف ..

لا لا أستغفر الله العظيم الله لا يقولة ... مستحيل أنا أسويها ,... فكرت فكرت وقلت ياولد عيب عليك تروح للبنت ويدينك فاضية ... فتحت خزانة ملابسي ... (أروووح خزانة مثقف الولد ههههههه دولاب وتخب) المهم ماعلينا واتذكر أني شاري ساعة من أسبوع .. ساعة ثمينة جداً قلت ياولد بدهاش أهديها لحبيبتي نوف .. مايغلي عليها شئ ان شاء الله ...


أتتذكر أني أختي الكبيرة .. مزعجتني على ذا الساعة .. كل ماشافتها تترجاني أعطيها الساعة واخوي الصغير كذلك .. فكرت شوي وقلت في نفسي ياولد والله أن نووووف غالية عندي ... أبهديها الساعة لأن ما عندي أغلي من نووووف ..

فا والله العظيم والله العظيم والله العظيم ... يا جماعة أني ما لبست هذيك الساعة أبد .. وانها جديدة وغالية على قلبي ... لكن مايغلي على نوفي شئ ..

بعدها تذكرت أن نوووف مزعجتني تبي صورة لي .. أيه وين أطلع لها صورة اللحين .. كل صوري كبيرة كبر الجدار .. (أسلوب مبالغة) وهي تبي صورة صغيرة ... وشوي أتذكر أني صورت قريب وجاتني صورة مكبرة هدية من الأستديو ... أية والله هذي هي .. صورة لي وانا لابس البشت ..

وأحطها مع الأغراض اللي أبهديها نوووف ... وأكتب لها رسالة ...


وهذا مفاد الرسالة ...


الى حبيبتي وغاليتي ...

نوف ... أكتب لك هذه الرسالة المحملة بالأشواق ونزيف الوجد .. عربون محبة بيني وبينك ..

قد يعجز لساني عن وصف شعوري تجاهك .. وقد ينشل قلمي عن الكتابة .. للكتابة لك .. وقد أقف عاجز عن التفكير ... تجاهك ..

نعم أنها أسعد لحظات عمري ... نعم أنها أسعد لحظات عمري ...

صحيح أني لم أؤيد هذا الشئ .. لكن نزولاً عندي رغبتك ... كلماتي لك ليست الا شعور لا يوصف تجاهك ... وكلمات لا تفي مقامك ..


هذا تقريباً ماكتبت لها .. لأني بصراحة ما أتذكر بالتفصيل وش كتبت .. لكن هذا مفاد الرسالة تقريباً ..


المهم ماعلينا ..

انا رتبت الهدية وحطيت الصورة في ظرف ... وكتبت لها قصيدتين من قصائد سمو الأمير / عبدالرحمن بن مساعد .. اللي هي .. عيونك آخر أمالي وليلي أطول من اليم .. كيف القي كلام عذب يوصف دافي أحساسي ..

والقصيدة الثانية .. ((( العاشق الأصدق )))

بعد أن رتبت أغراضي .. تأهباً للرحلة ... نمت بعدها الى الساعة 6.00 صباحاً .. طبعاً نمت وانا مفتح عيوني من الفرحة .. مدري أحس غير الناس .. المهم مالكم بالطويلة ,,,

صحيت واخذت دش .. ولبست أحسن ماعندي وتعطرت من أرقي العطورات في العالم .. ومن ثم خرجت وشريت فطور للشباب ,,, بندر وصالح

أتجهت للفندق .. اللي يسكنة بندر أفطرنا وتوكلنا على الله متجهين ... إلى الدوادمي والساعة تشير الى الثامنة والنصف ..

المهم مشينا واحنا مستانسين .. وفي طريقنا واحنا نمشي بسرعة 1.000.000 كيلومتر بالساعه .. لا لا أمزح نمشي 140كيلومتر بالساعة .. الا نقطة تفتيش وقفنا العسكري .. وقال هوياتكم ياشباب .. أنا قمت أستهبل عليه .. يحق لي رايح أقابل نوف .. يوم قال هوياتكم قلت أنا هوايتي السباحة ,,, العسكري مايدري وش يقوول تلخبط وجلس يضحك .. قال جنبو ياشباب أنتم مسرعين ..

نزلت مع العسكري وقلتله الله يخليك أكتب المخالفة بسرعة ورانا طريق طويل .. جلس يضحك قال خذ هذي مخالفة علشان ما تسرع مرة ثانية ... قلت أيه طيب .. وأول ماركبت السيارة .. والعن أم البنزين يوم غداء لسيارة فحيط .. ههههههههههههههههه


وواصلنا طريقننا وكل شوي تكلمني نوف .. يامحمد لا تسرع حبيبي . أن شاء الله توصل بالسلامة ... ياحبيبي ..

واصلنا طريقنا مسافة ويمسكنا أمن الطرق مرة ثانية ويعطينا مخالفة سرعة مرة ثانية .. قلت ماعليه من أجل عين تكرم مدينة .. ياشيخ .. ونمشي .. الى أن وصلت بعون الله وحفظة محافظة الدوادمي .. والليني عارف الشوارع من زيارتي الأولي .. المهم أتصلت فيها وبلغتها أني وصلت ,,, قالت محمد شوي وأكلمك ..


أيه بدينا بالحركات .. المهم ماخذيت عشر دقايق .. الا وهي تتصل .. قالت تعالي عند المعهد .. قلت يالله وهو كذلك .. لف يمين ومن ثم يسار .. وماعرفت توصف وعطتني صديقتها ...

قلت أنا هلا والله .. صديقتها الظاهر أنها ماشافت خير ... تدرون ليه لأنها من يوم خذت الجوال وهي تتكلم مع النفس ماهي مصدقة ان نوف عطتها تكلمني .. المهم مالكم بالطويلة ..

والله وكلمتني ... ووصفت لي وصف مايخرش المية .. المهم يمين ويسار يمين ويسار اللين طلعت على مركز هيئة .. بغيت أسلم نفسي .. ههههههههههههههه

قلت أنا وانا معصب .. هيه أنتي هذا وقت استهبال موصفه لي مركز الهيئة .. قالت لا لا أبتل روح على طول بعد الهيئة ببيت تحصل المعهد على يسارك ..

المهم مريت وحصلت المعهد على اليسار وانا أكلمها التفت على المعهد اللين فيه شارع يدخل على الحي ... وللي لفت أنتباهي وانا منزل شباك السيارة .. صرت أسمع نفس الصوت اللي معاي في الجوال على الطبيعة .. التفت بسرعة وسكت .. الا ثنتين يمشون ومعطيني ظهورهم .. قلت أنا خلاص خلاص شفتكم ..


نزلت بندر وصالح عند سوبر ماركت .. ومشيت ورجعت لها على نفس الشارع اللي هي تمشي فيه ... ويوم قربت منها حسيت بأحساس غريب جداً ..


نزلت بندر وصالح عند سوبر ماركت .. ومشيت ورجعت لها على نفس الشارع اللي هي تمشي فيه ... ويوم قربت منها حسيت بأحساس غريب جداً ورعشة في جسمي وشئ يخرفش في صدري وأحس أن بطني فيه هواء كني راكب قطار الموت ..

مر أمام عيني شريط الذكريات في غضون ثواني ... وانا جنب نوف مشيت وتعديتها وانا أناظر فيها وهي لا بسة عباية على الرأس وقفازات وجوارب سوداء بس كانت مبرقعة وانا بصراحة ماهقيت أن البراقع يفتنني شكيت قلت لا يكون أني غلطان ولا شئ ولفيت من وراء المعهد وجيت راجع .. شافتني أتصلت فيني .. قالت أرجع يامحمد ... ملاحظة : هذي أول مرة في حياتها تشوفني وأول مرة أشوفها ...


رجعت مرة ثانية وانا مهدئ مرة قالت .. أوقف عند باص المعهد وقفت عند باص المعهد ... قلت أي وحدة أنتي قالت أنا الطويلة ... وتذكرت أنها سبق أن قالت لي في أحد مكالماتي لها بأنها طويلة وملتزمة البنت .. المهم أني وقفت وانا أرتجف أرتجاف الخايف الرعديد ..


جاتني تمشي وترش مع خطواتها مسكٍ وريحان ... جتني تمشي وتطّهر الأرض اللي تمشي عليها .. وجتني ومعها صديقتها شاهه .. الله من زين الأسم .. شاهه واقبلت وانا أناظرها بالمراية ... أقبلت تمشي تقل محدٍ معها أقبلت سنا الفضة .. أقبلت يا حلاها شمس الأقبالي يوم شفت الحسن والزين كاسيها .. فز قلبي عليها وأنشغل بالي ..لا أحد يشوفها من معارفها ويعرفها ولا تتورط ولا تجي الهيئة ولا شئ بس كانت قوية البنت قالت مدام أني معاك يامحمد خله يصير اللي يصير .. حاولت تفتح الباب تبي تركب .. هي وصديقتها ورفضت وبشدة قلت لها يانوف أن ركبتي معي تراك بتطيحين من عيني .. قالت أوكية يامحمد ..

المهم .. فتحت الشباك الأيمن طلت علي وانا مشخص طاق ذيك النظارات الشمسية ( طالع جيمس بوند ) هههههههه المهم أنها طلت علي ومدت اللي في يدها وأخذت اللي معها .. وعطيتها اللي معي .. (الهدية) تبادلنا الهدايا .. ومشيت في الحال .. خذيت الشباب ورحنا المسجد على طووول صلينا الظهر والعصر جمع قصر .. بعدها أتصلت فيني .. وقالت وينك يامحمد انا طلعت من المعهد ..

قلت طيب والمطلوب .. قالت لا بس حبيت أطمن عليك .. قلت لها أنا بخير قالت محمد تعالي عند الكلية .. أي كلية قالت أنا رايحه كليتة التربية ... وما أدراكم ما كلية التربية .. صارت هي راكبة الباص مع صديقاتها مريت جنب الباص .. الله اللي ستر علينا ما متنا ذاك اليوم .. شوي الا هي تكلمني قالت محمد التفت على الباص طبعاً الباص مظلل ..

التفت الا أسمع صوت صراخ بنات بصوت واحد وضحك .. ومدري وش السالفة .. طلعت البنت تتباهي بي قدام صديقاتها .. أنا بصراحة ماتحملت الموقف ومشيت تعديتهم قلت في نفسي .. هذي ديرة بدو والله أن يخنزلنا في ذا الديرة محدٍ درابنا ..

مشينا علي أساس أنا طالعين من الديرة .. أتصلت فيني وقالت محمد تغديت قلت لا والله ماتغديت ,,, قالت حبيبي لازم تتغداء .. قلت أوكية ابتغدي أن شاء الله ... قالت كم واحد معك .. قلت أثنين بندر وصالح ..

قالت طيب شوي وأكلمك ..

وشوي وهي تتصل .. قالت محمد تعدي الدوار الثاني بتحصل مطعم أسمة ( وردة لبنان) روح هذا المطعم أبيك تتغدي فيه .. قلت أوكية وش المناسبة قالت بس أحب هذا المطعم وودي أني تاكل منه ,,,

قلت مافيه مشكلة .. رحت ساعة مادخلت المطعم وقبل أطلب أتصلت فيني مرة ثانية ,, وقالت وصلت .. قلت : أيه وصلت ... قالت وين جالس .. قالت جلسة رقم 3 .. قالت .. طوط طوط طوط

سكرت بسرعة ... شوي الا العامل جاي بالسفرة .. حط السفرة .. ونزل مقبلات شوي الا صحن مشاوي .. شوي لا طاجن بالفرن .. شوي الا بيتزا وفطائر .. شوي الا البيبسي .. قلت هيه هيه بس خلاص وش هذا انا ماطلبت شئ .. قال صاحب المطعم ,,, هذا الطلب من أشتراك رقم كذا .. والحساب واصل ,,,

كيف وشلون ...؟؟؟

قال : هيك بدهن الصبايا .. قلت : خذ الله وجهك ضاعو الرجال ..

أتصلت فيها ماترد ... شوي الا وهي مرسلة رسالة .. تقول فيها ..


" حبيبي لازم تتغدي ... لوبيدي أجي والقمك بيدي .. ياحبيبي أكل وتغد وعين خير ..
وأسكت أسكت وانا أدري أن هذا مو حقك ولا واجبك .. ياقلبي ولا تزعل علي .. "

بعدها جلست أضحك .. قلت والله البنت راعية علوم .. بصراحة أحرجتني مع أخوياي ,, البنت تغدينا والله مابعد صارت في العالم .. أنا أشهد أنها بنت أبوها ... يأبروني هيك بنات ..


بعدها أتصلت فيها .. وهي اللي تضحك .. وتقول أن شاء الله اعجبك الأكل ,, قلت زين ياقلبي .. بس لاعاد تتعودينها .. وهي اللي تضحك .. وشوي سكتت .. قالت محمد

قلت سمي .. قالت أنت ملك .. قلت أنا أووووووووووف ملك مرة وحدة .. قالت أيه أنت ملك حياتي .. محمد أنت غير الناس عندي .. محمد أنت أنسان عظيم بكل ماتعنية الكلمة .. وانا أخاف عليك من نفسي يامحمد .. قلت يانووووف أنا الي مفروض أقول الكلام هذا ,,,

بندر أنا خفت عليك وعلى أخوياك من البنات لا يصكونكم عين ,,, قلت أنا لحووووول وش السالفة .. قالت البنات منهبلين منكم ... وانتبه يامحمد لاترد على أي رقم غريب يجيك .. تري البنات هينا كلاب ,, ملاعين يامحمد ماتعرفهم ,,, حسودين مايبون النعمة تدوم على أحد ..

قلت أنا بسم الله الرحمن الرحيم ,, خوفتيني يانووووف ..

قالت .. الحين خلصتوا قلت أيه من زمان .. واللحين أحنا في الطريق راجعين الرياض .. قالت يالله طمني عليك أذا وصلت .. قلت أوكية ..

مشينا وانا الى قبل أن أصل الرياض .. مافتحت رسالتها .. ولا شفت هديتها ..

أتصلت فيني على الساعة ثلاث العصر .. وهي زعلانه مرة .. وتقول ليه تكلف على عمرك وتشتري لي هديه .. أنا ماقلتلك أني ماأقبل أنك تشتري لي شئ ... ليه يانوف .. قلت بس أنا أبيك أنت يامحمد مابي منك شئ ,,,

محمد الله لا يحرمني منك قل آمين ,,, آمين يانوووف

وشوي وهي تفتش في الأغرض قالت لي .. محمد أنت مرسلي أوراق صفراء وش هي قلت أيه هذي مخالفات الطريق .. مخالفات السرعة .. هههههههههههههههههه ذكرت أني حطيتها في الكيس بلغلط يالله خليها عندك ذكري ..


وشوي الا ذيك الصرخة ... بعدها صارت تبكي ..

وش شافت .. شافت صورتي .. وتجلس تبكي تبكي تبكي .. وتقولي أنت ماسويت فيني خيير يامحمد .. ليتك ماجيت وليتك ما عطيتني الصورة ,,, أنت كذا بتزيد عذابي .. يامحمد الله يخليك لي قل آمين .. ولا يحرمني منك ياقلبي .. وتجلس تبكي .. وتبكي

لاحووول يانوف ليه تبكين اللي يسمعك اللحين يقولي أني متوفي ..

وتصرخ في وجهي ذيك الصرخة .. قالت فال الله ولا فالك .. بسم الله عليك الرحمن الرحيم .. الله لا يضرك .. ذكرتني بخوي خالد الله يرحمه ...

الله يرحمه .. محمد اانت اللي تسوق أيه أنا اللي أسوق وراء ماتعطي ذا السلق اللي معك يسوقون .. طيب طيب .. والله أني قلبي طيب .. ماودي أزعلها ووقفت وعطيت صالح يسوق .. وانا جالس أسولف معها على الجوال . . .

شوي الأبنتظار معاي على الجوال .. من معي ويتنق .. ناظرت الجوال الا (mama) معاي علي الجوال .. سكرت من نوووف ورديت علي أمي ,, هلا يمة

قالت سلام عليكم .. قلت : هلا والله

قالت : السلام عليكم .. قلت : هلا والله يمة

قالت : السلام عليكم .. قلت وعليكم السلام ..

قالت : مدري ياولدي الى متي نعلمكم .. قمت أضحك أنا قالت : ايه أضحك أضحك

قالت وينك فيه ياولدي .. ماجيت تتغدي اليوم .. قلت انا والله عندنا شوية شغل .. قالت : بسم الله علي وليدي .. يالله يابوي لا تتأخر اذا طلعت من الشغل .. تعال أرتاح ..

والله يجماعة .. أني مستغرب أتصال أمي .. فعلاً أن قلب الأم دليلها ... شكلها حاسة بشئ ولا ما أتصلت كذا ...


المهم وصلنا الرياض ... نزلت صالح عند سيارته .. ورحت انا وبندر للفندق .. أول ماوصلت فتحت رسالتها ووجدت محفظة أوراق جلدية .. (دوسية) فتحتها لأجد رسالتها ..



وصورة صغيرة لها ولأخوها المتوفي وولد عمها سعود .. مشاري سنة ونصف . . وعيوش أخت مشاري سنة ,,, تموت فيهم نوووف ..

تأملت في صورة نوووف .. ونغزني قلبي عليها ..

وهذا شكلي يوم شفت نووف ..


مشيت البيت رحت أبنام الا أتصال من نوووووف ..


الووووو هلا يانوفي ..

الوووووووو

الوووووووو


الوووووو


ماأحد يجيب ...


نكمل بكرة ان شاء الله آخر جزئين من هالقصة

وراح تطلع فيها مفآجات مااحد يتوقعها ابددددددد

انتظروناااااااااااااا بعد الفاصل <<< مذيعة اخبار ع غفلة خخخخخخخخخخ

تحيتي
avatar
وردهـ فوشيهـ
توهاا صغنوونه

عدد المساهمات : 71
تاريخ التسجيل : 29/12/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة {حبي لنوف} دخلو بليز غراميه حييييييييييييييل

مُساهمة  وردهـ فوشيهـ في الأحد فبراير 28, 2010 10:19 am

(((( الحــــلقة التاسعه))))


الووو

الوووو

وشوي الا أسمع صوت طفل ..

طلع ولد عمها مشاري الصغير يلعب بالجوال وأتصل علي .. ههههههههههههه

وسكرت ورجعت أتصلت عليها .. واعلمها وتجلس تضحك ...

المهم شوي وكلمة حلوة من هنا وكلمة حلوة من هنا .. الين صارت الساعة 2.00

سكرت منها ونمت على طــــووووول ..

صحيت الصباح ورحت العمل .. أنا نزلت أغراض نووووووف عندي بالبيت في شنطة كل أسراري فيها ..

المهم راحت الأيام وجت الأيام ... وانا ونووووف زي العسل ..

من بعد ماشافتني نووووف ذاك اليوم .. وانا في أزعاج رهيب ...

انواع الأتصالات .. ماأدري من وين أنهالت علي ,, صرت أحول جوالي على جوالي أخوي .. عند أنشغال الخط ..


ومن يومها وانا كل ليلة قدامي البرواز ... حبر العيون ودمع القلم في دفتري ...


البنت حبتني حب جنوني ... لدرجة أنها تبغاني أسافر وياها للكويت في طيارة ونسكن سوي ... قلت لا حشي يانوف مانسكن سوي لو تموتين ... قالت لا أنا وبنات خالي مستأجرين شقة في السالمية خمسة غرف وصالون كبير ومكيفات سبيلت مخفي .. وشقة فخمة .. وليرحم والديك تروح وياي ... والله تستانس

قلت يانوف انتي بتروحين لأمك وانا ولد .. تبيني أنوم في شقة كلها بنااااااات ... صاحية ولا مجنونة .. قالت : أصلاً ماراح أخليك راح أكون وياك ... على طووووول

طيب يانووف لكل حادثٍ حديث ... قلت أن شاء الله مارح أخليك ... قلت أنا طيب طيب ماهي مشكلة أفكر .. قالت لا لا زم تروح معي ولا ماني رايحه ...

قلت أوكية .. أروووح معك ... صارت تصارخ من الفرحة ..

في هذا اللحظات رجع لي ضميري يأنبني .. :

قلت في نفسي .. يامحمد

أنت مالك ومال هالبنت .. يالله ياربي غفرانك ..

آآآآآآه ياقلبي ... أنا محمد أسوي كذا لا لا مستحيل يصير الشئ هذا ...

الشيطان ملعووون يامحمد... ممكن أن يصير بينك وبين نوووف .. وبعدها ماينفع الندم ..

لا لا الله يستر .... يامحمد أنت عارف أن البنت تحبك ... والحب يجر صاحبه الى مهاوي الردي لا قدر الله .. يامحمد لا تدنس شرف البنت بلحظة ضعف منك او بضعف منها ... او بضعف منك ومنها .

يالله ,,,, وين الله رمي على هالبنت ...

أنا متأكد أني رجل حازم في مثل هذه الأمور ... انا أدري أن الشيطان شاطر ولكن نقول كذا


محمد

محمد

محمد وشفيك ..


هاه

هلا والله وين رحت لا بس سرحت شوي ..

ياويلي منك وين سرحت بعد ,,,, في ذا الدنيا يانوووف ..


أيه محمد ... تدري وين صورتك اللحين وين ... تحت مخدتي .. وليه تحت المخدة ..

كذا أبيك تكون قريب مني على طووول ... يانووف أحنا أتفقنا أنك تشوفين الصورة وتحرقينها مو تحتفضين فيها .. ماعلى من أحد بالطقاق .. يامجنونة انت مجنونة ... أيه أنا مجنونة بس مجنونة فيك ..

الله يسلمك ..

محمــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــد أنت تحبني .. لا

هاااااااااااااااااااااااا اااه وشو وشو وشو ... أيه أحبك يعني هذا سؤال بالله عليك ..

لا بس حسبت غير كذا ... أحب أسمع منك كلمة ... أحبــــــــــــــــــــــ ـــــــك

ماني قايل ... ليه يامحمد ... عن جد أنت تجنن .. قولها وانا بناظر صورتك ... يالله اللي يسمعك اللحين يقول أنك ماسكة صورة .. فلان بن فلان ... (( شخصية معروووفة )) ..

بسم الله عليك .. منهم أنت أحلي منه ... لا ني أحلي منه ولا شئ ... كلام فاضي

أعوووذ بالله أنتو يالبنات مشكلة ... أقول محمد لا تصرف قووول أحبــــــــــــــــــــــ ـــــك ...

لا حوووووووووووول مانسيتي ... لا مانسيت ولاني مسكرة منك الا اللين تقولي كلمة أحبك ...

تنتظر كلمة أحبك .. شايفك مشغول فيها ... بكرة هي اللي تجيك .. محمــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــد بلا أستهبال ,,,


طيب أبقولك قصيدة أحبها .... بس على شرط أنها تكون بمثابة كلمة أحبك .. اوكية أوكية ...

يالله ...

يقول الشـــــاعر :

وهذي فيك يانوووف . ...


الموت حظ القلم والمجد للدفتر *** حبر القلم غلطتي وايامي أوراقي

الخوف يجتاحني وجه الطريق أسمر *** راح أكثر العمر ياخوفي على الباقي

ياجرح رافقتني للناس لا تظهر *** وان عشت في نظرتي مامت بأعماقي

ياصوت لاتلتحف صمتي ولا تصبر *** قل ماتبي واترك الهقوة على الهاقي

والخطوة اللي عن آخر سكتي تقصر *** ماهي من طبع رجليني ولا ساقي

مانيب من عاش لا يربح ولا يخسر *** ولاهو ضروري تكون أفعالي إخلاقي

ثراي ماينشد الغيمة متي تمطر *** مادامها في سماي تحن لأغراقي

رح وين ماتشتهي رح قد ماتقدر *** أنا اول الناس في قلبك وانا الباقي

يكفيني أنك تعذبني وانا أتفجر *** قصايدٍ تنتظرها كل عشاقي

وانا قصيدي يجي مختالني مهجر *** وانبت عشانه نخل وسنيني الساقي


بعدها أنتثر دمعي ... علي خدي ... وأسمع نووف تبكي .. وبكيت معها .. قالت وهي تمسح دموعها خلاص يامحمد لا تقول كلمة أحبك ... أنا عارفه أن كلمة أحبك ماتوفي الغرض ... لكن الآن أقولك يامحمد أني بصير لك كل شئ في حياتك ... ووعد مني أني ما أمشي الطريق اللي يبعدني عنك ..
قلت أوكية يانوووف ... بس أبي أسالك يانوووف ..

ماتلاحظين أني علاقتي معاك مالها اي هدف ... وبدون أي مبررات .. انا حبي لك جاء عاطفة وعطف مني على حالك ...

يامحمد اني ما أبي أحد يعطف علي ... انا زينة الحمدالله ... طيب يانوف وش تشوفين فيني أني أقدر أساعدك واوصلك للطريق اللي تبينة ... وش تقصد يامحمد

أقصد أني ماني لك ... صحيح أنا أحبك وممكن أني أسوي المستحيل علشانك .. ولكن أشوف أني لاني محرم لك ولاني أخووووك ولاني قريبك .. يانوف انا ضميري يأنبني في اليوم مية مرة ... بذات معك أنتي ..

يانوف أنتي وش شافيه في محمد ... اللي يكره الساعة اللي عرفتيه فيها ... وانا أبكي بحرقة علي هذي البنت ..

وترد علي بصوت مبحوح ... يامحمد أرحمني وارحم نفسك من اللي أنت فيه ... يامحمد تزوجني وخذني معك بس لا تخليني .. أرجوووووك يامحمد لا تتركني ....

أوكية يانوف ... أنا ماراح أتركك لكن أشوف أن الزواج مستحيل ... ليه ياحمووودي

مدري يانوف أحس أنك بعيدة كل البعد ... عن شريكة حياتي المطلوبة ... ولا والله انتي مافيك قصور جمال ودلال ودين .. وكل الصفات موجودة فيك ..

يانوووف أنتي لازم تعرفين أن فيه غيرك بها الدنيا ... يموتون في الأرض اللي أمشي عليها .. ويموتون في محمد .. لكني أحس أنهم مثل خواتي ... ما أتخيل نفسي في يوم من الأيام متزوج وحدة منهم ...

ما أدري ليه .... مع أن أخواني كثيرين ... وانا أعتبر نفسي الشخصية الغامضة في البيت ... محد يعرف عن أسراري شئ .. نووووف ماعلينا من ها الكلام ...

لحظة يامحمد أنت اللحين تعلمني تبي تقهرني ... ولا تبيني أموووت من القهر ... لا يانوف مو قصدي والله ..

انا قصدي مو من حب محمد وتمناه نال ما تمني ... يانوووف حب من طرف واحد مايدوم ويد وحدة ماتصفق .. صدقيني ... يعني أنت ماتحبني ...


أية أنا ماحبك ...

من جدك يانوف ... صحيح انا ما أحبك بس أموت فيك .. طيب يامحيميد طيب

تعالي وش فيك زعلتي ... نوووف ...تعالي ... هههههههههههههه

نعم ... وش فيك .. كذا مافيني شئ

شدعوا علي أنا يانووووفي .... شحقة دايم ترفع ضغطي .. لا والله ياقلبي ,,, انا ما أرفع ضغطك ولا شئ .. انا من حبي لك ... أمزح معاك

هذا بالله عليك مزح ... عااادي يانووف .. لا موعادي عندي ...


أقول في نفسي :

أيه ياقلبي .. وين الله رمي علي هالبنت ...

صحيح أني أنسان مسالم .. لا لي ولا علي .. لكن مادري وش وصلني لها الحال

والله ياربي أني مدري وش وصلني لها الحال ....

ياربي غفرانك ...

محمد

محمد

محمد

وين رحت وشفيك ماتتكلم ...

أتكلم وش تبيني أتكلم وش تبيني أقوووووووول ,... ماعاد بقي لي كلام ..خلص كل الكلام يانوووف







خلص كل الكلام ولابقي غير القصيد أعتاب *** نشف وجه الجراح ولابقي غير السهر راحه

سلاماتٍ تطولك لا تجيني خايفٍ مرتاب *** تري لك وحشه مثل الظلام إن مات مصباحه

تري لعيوني أكثر من صديق وللخفوق أحباب *** أشوفك تختصرهم في خفوقي ياول جراحه

على هونك .. ترفق ياشتاي البارد الكذاب *** تراها قفلتين الطعنتين ان قلت ذباحه

بشوفك بلمحك بتذكرك لاغابو الغياب *** وأبا أصرخ من حشاي ورحلة الغفران تفاحه

الا ياكبرها وانتي وانا واثنينا الأغراب *** على قلب خساير غيرته في ذمه ارباحه

رهنت لغيبتك ظلٍ نحيل ودمعتين وباب *** على قلبي قفلته والوفا همه ومفتاحه

تفضل نعمه النسيان ماابغي لا ابتعدت اصحاب *** عطايك القديمه والجديد الياس وارماحه

بقي طيفٍ باحرسه في عيوني لك عليه اهداب *** ولاني حاجبه ياوجهته لا هداك مرواحه

خلص كل الكلام اهديت لك لون الوداع واخضاب *** مهر كفٍ دفاها من عذاب مصافحي راحه


آآآآه يامحمد الله لا يحرمني منك ... صح لسانك ياقلبي ...

صح بدنك الله يسلمك ... هذي قصيده محببة الى قلبي يا نووف ..

أقول حمووودي... سمي ياقلبي

متي آخر مرة شفت صورتي .... مدري والله يمكن قبل أسبوع ... تقريباً ... حرام عليك انا كل يوم أشوف صورتك صبح ومساء ... والله ,,, ايه ياحمودي ... كل يوم أصبح عليك ...

طيب يانوف اليوم أشوف صورتك ... و(؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟) بعد وش تبين أكثر من كذا ...

تسلم حبيبي ... يالله أخليك تنام ... أوكية ياعمري ...


باي

باي

المهم بعد مكالمتي لنووووف ... فتحت شنطتي .. وطلعت صورة نوووف .. أناظر فيها وهي تناظر فيني خجلانة .. ياعمري يانوووف ... والله البنت مزيونة ... وحلوة بس ماكنت أتحمل أناظر فيها أكثر من دقيقة .. مدري أحس بخجلها مني حتي بالصورة ...

أستلقيت على سريري .. وطول ليلي أفكر فيها ... والله البنت حبوبة وطيبه مرة ...

يالله ... فكرت أبعد عنها كثير ,,, لكن

كل ماتذكرت مرضها وتذكرت عمها فهد اللي مضتهدها حزنت وحنيت عليها ... مرة أقول في نفسي ماراح أترك البنت أبد الين تتزوج وتشوف طريقها ... ومرة اقول لا لازم أبعد عنها ...


أيه ياقلبي .... ماني قادر أسوي شئ لها البنت المسكينة ... المشكلة أنها بنت ,,, لو كانت ولد كان بقول الوالد يتحمل ماعليه ... لكن البنت مشكلة ماتتحمل .. والبنت بطبعها حساسة ..

والله فكرت كثير ... لكن من دون فايدة ..


المهم مرة فترة طويلة جداً واحنا مع بعض ... البنت شلت كل تفكيري ...

الين مرة وانا أناظر صورتها نسيت الشنطة مفتوحه ...

وجت الشغالة الله ياخذها ... وهي تنظف غرفتي ... طاحت يدها على صورة نوف جعل يدها الكسر ..

وعلى دخلت أمي .. وتوريها الصورة تقول .. مين هذا ماما ...

وامي تشوف الصور وتقرأ الرسايل ... وتطلع الفضايح .. الله يستر

ايه أنا توني ماخذلي دش ... وداخل غرفتي الا أمي جالسة تبكي وحاطه يدها على راسها ,,,

وش السالفة ... وتستلمني محاضرة .. وش انت جايب جعله مايجيلك خير ... من ذي صورته ومن متي تعرفها حسبي الله على بنات اليوم وحسبي الله عليها وعلى .. أهلها اللي ماربوها ...

يايمة .... لحظة أبفهمك .. وش تفهمني أقلب وجهك عني .. لا عاد تشوفك عيني ... (يالسربوت )

كنت أحسبك العاقل ... قدوة أخوانك ... طلعت أرداهم .. يمة أفهميني ... رح ياولدي ولا عاد أشوفك قدام وجهي .. خذ صورة (؟؟؟؟؟؟؟؟) ولا عاد أشوفك عندي ... رح لها خلها تنفعك ؟؟؟؟؟

خذ شنطتك ولاعاد أشوفك هينة .. وتجلس تبكي تبكي تبكي ... أرتفع السكر عليها ... وحالتي وياها حالة ... ماودي أجادلها يصير فيها شئ ... واحب راسها واحب يدها .. وتجلس تبكي واستسمحها تسامحني .. لكن الله يهديها ..


المهم بدلت ملابسي ... وخذيت أغراض نوووف ... واحطها معاي بالسيارة ... واجلس أدور بالسيارة ما أدري وين أروح .. وشوي الا أمي تكلمني ومازالت تبكي ...

قالت لي هذي الكلمة ... القوية ... :

ياولدي يامحمد .... برضاي عليك تترك هالبنت ... برضاي عليك ياولدي ...


لاحووووووول .. ايه وش أسوي .. وش أقول... خلاص أنكشف أمري ... والله غالب أمرة

صارت حياتي .. بعد هذا المأزق في جحيم ... وش أسوي

اللحين أمي ... تقوووول لازم تترك هالبنت ... ونوف ماراح تتركني لوعرفت السالفة ...


جلست ذيك الليلة المشؤمة مواصل ورحت الدوام ومواصل ... الى الساعة 5.30 من اليوم الثاني .. وانا مانمت واصلت 21 ساعة ... صاير زي المجنون خلاص معاد أحس باللي حولي ...


أعوذ بالله من الشيطان الرجيم .... ياربي وش أسوي ,,, وش اسوي ...

صارت الوالدة تصحي أخواني لجامعاتهم وانا ماتصحيني ... ولا تكلمني ولا تعطيني وجة ....

بصـــــــــــــــــــــــ ــــــــــراحة .... الحياة بدون الوالدة ولاتســـــــوي بعيني شئ ...

المهم قررت بعد اللي صار بيومين ... أني أصارح نوووف وأتركها لوجه لله سبحانة وتعالي ... ورضاء لوالدتي ...


أتصلت في نوووف ... وماردت علي ....

ولين هذا وقته ... واتصل فيها مرة ثالثة ورابعة ومافيه فايدة ... اللين أتصلت فيني هي بعد ثلاث ساعات ... وكانت الساعة وقتها 8.00 مساءٍ يوم خميس ... أتصلت علي وشرحت لها الظرووف اللي أنا مريت فيها ... ومع الورطة اللي وقعت فيها ...

وصارت تصرخ وتقوووول محمد صورتي وينها ....

صورتك مكبرينها ومعلقينها بالصالة ... وكاتبين تحتها ( wanted) وين يعني وين أكيد معي ... اشوي يعني ماشالتها أمك لا يابنت الحلال ...


نوووف أنتي لازم تعرفين شغلة .. نوف أمي ماهي راضية علي الا في حالة وحدة ... أنك تبعدين عن طريقي .. وبصراحة أنا ماعندي أستعداد أني أزعل أمي لرضاك ... يانوووف


كل شئ أنتهي ... وهذي النهاية اللي عمري ماتمنيتها ..... ولكن شئ فوق أرادتي واردتك ...

يانووووووف ...



طوط



طوط



طوط

الحمدالله أنها أنتهت على كذا ....

بصراحة أنا كنت أفكر أني راح أصبر .... على هذا الوضع ..... رجعت لأمي وأستسمحت منها وحلفت لها بالله أني تركت البنت واني ماراح أرجع لها مرة ثانية ... ورضت على بعد فترة ماهي بالقصيرة ...


أنا صحيح تركت نووووف .... لكن صدقوني ياجماعة ... دمعتي أحرقت جفني ... من بعد فرقاها ...


بعدها أرسلت رساله .... تقول فيها :
avatar
وردهـ فوشيهـ
توهاا صغنوونه

عدد المساهمات : 71
تاريخ التسجيل : 29/12/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة {حبي لنوف} دخلو بليز غراميه حييييييييييييييل

مُساهمة  وردهـ فوشيهـ في الأحد فبراير 28, 2010 10:22 am

(((( الحــــــلقة الاخيـــره))))


كتبت في رسالتها .... ( من راح من كيفة وكيفة مودية خله على كيفة وكيفه يجيبة ) ...

ايه يانووووف ... لو بكيفي ما أخليك دقيقة ... لكن هذا حال الدنيا ... يوم لك ويوم عليك ...


أصبحت حالتي النفسية صعبة جداً ... أصبحت أسير .. أصبحت نظرات أهلي وأخواني نظرات الأستحقار والأستخفاف ... أنهزت شخصيتي في البيت .. وانا بصراحه ما تحملت ... هذا الوضع وكثرة الكلام ..


كلن يمر علي يرمي علي كلمة ... وكلن ينتقدني .. والكل ضدي ... أصبح البيت بالنسبة لي .. سجن أبو غريب ...


كثر غيابي .. عن الجامعة ... كثر غيابي عن العمل ... حتي أنذرت من الجامعة .. وتركتها بسب نوووف ...

نفسيتي صعبة جداً ... وصل بي الحال الى أن أترك المنزل ...

وفعــــــلاً تركت المنزل ... وتركت الجامعة ... وتركت كل شئ بها الدنيا بسبب نووووف ...

تركت المنزل ... لمدة ثلاثة أيام ... لا يعلم أهلي وين رحت ولا وين وصلت ... لو لطف الله سبحانه وتعالي بوالدتي الغالية ... واتصالها بي وهي .. تبكي .


وتقول : يامحمد ياولدي ... أرجع خذ ذهبي وخذ اللي تبي ... بس علمني وينك فيه .. ياولدي أرجع من يوم رحت ماغفالي جفن ... ياولدي أرجع علشان أمك يابوي ...

يمك أنا عجوز مسكينة ... لا تقضي علي ياولدي ... ياولدي أرجع وانا أمك أبعطيك اللي تبي ... أنت الشيخ ...


يامحمد ... أنت اغلي عيالي كلهم ... لايهمونك أخوانك ... أرجع واللي بيقولك ... شئ أبحط أصابعي في عيونة .. يمك محد راح يقولك .. شئ وانا موجودة ... يمك أنا عادني عايشة مامت ...

وتبكي وتقول لأخوني وهي تصرخ جيبو لي محمد ... جيبو لي محمد ... ياولدي لو ماجيت والله لأطلع في الشارع أصيح وأشق أهدومي ...

آآآآآآآآآه ياقلبي .... أكتب لكم هذه الحلقة ودموع عيني ... تتقاطر علي الكيبورد ... فعـــــــلاً عشت مأساه في غيابي عن والدتي أطال الله في عمرها ...

وفعـــــــلاً تعلمت من الحياة ... أشياء كثيرة ... جور الأهل ولا جور الزمن ... رجعت لأهلي في نفس الليلة وسقط على وجهي في الصالة ... وأمي تحظنني وتبكي وهذي أول مرة في حياتي تحظني فيها أمي ... وتحب راسي .. وتقول لاعاد تتركني ياولدي ...


الله يلعن الساعة اللي عرفت فيها هالبنت ... تبيها أرجع لها بس لا تخليني وانا أمك ... وانا منهار عصبياً من البكاء ,, حبيت راس أمي ويدها وطحت عند رجولها أطلبها السماح ... دخل الوالد وصفعني على وجهي كف ... وقال : هذا آخر تربيتي فيك ...

وجائني أخوي الكبير ... وقال كلمتين قاسية جداً ...

قال : لوأدري أن هالبنت ما أبعدت عن طريقك ... والله لأحرقها هي وأهلها ,,, قلت له لا لا خلاص أنا قررت أني أنساه ... الزم ما علي أمي الغالية .. وامي حاظنتني وتقول بصوت خافت ,,, ماعليكم منهم

تبي البنت انا من بكرة أروح وأخطبها لك ... لا يايمة أنا معاد أبيها مدام رجولي تقودني لقبري ... انا يمة أموت في اليوم 100 مرة حسرة على ماضيعت من عمري مع هالبنت ,,,


يمة نوووف طيبة .... بس أنتي الله يهديك ماعطيتيني فرصة .... أتكلم معاك ... يمة أنا أحبها ,,,


ياولد بنات الناس مو لعبة ... ياولدي أنت ماترضي أن أحد يكلم خواتك ... وانت كل ماشفتهم ردو علي التليفون سويت لهم سالفة ...

أيه أكيد يمة ... بس نوووف غير ... وانا نيتي طيبة يمة ... يمة أنتي تدرين أن نووووف مريضة وانا أفكر أعالجها على أحسابي الخاص ...

ياولدي اللي خلقها مسير أمورها وكاتب رزقها ... ويعلم مافي الصدور ... ياولدي أنا ماني مطمنة من هالبنت ... لا تورطك ... ولا تجر رجلك الى مهلك ...

خلاص يمة أنا ابتركها على شانك ... وماراح أكلمها ... مرة ثانية ...


والله ياولدي كانك بتسوي سواتك فيني ... مرة ثانية فالاتتركها ... جلست أضحك قلت لا أن شاء الله معاد أخليك أن شاء الله ..

ونامت عندي في الغرفة ذيك الليلة ....

ومن صباح اليوم الثاني ... جاني الوالد ونصحني نصائح كانت ومازالت مطبوعة في قلبي ... ولن أنساه ماحييت ...


مر شهر كامل ... على فراق نووووف ... وفي هذا الشهر نزل وزني سبعة كيلو ... ماني متخيل نفسي ... وشلون وصلت الى ها الحال ...

معاد أشتهي الأكل ولا شئ ... ضيعت جامعتي ... وضيعت نفسي ... وضعيت كل شئ ...


نعم كل شئ ...

وفي صباح أحد الأيام ... وقبل الأفطار ...

فتحت الراديو لأسمع أغنية ... حسين الجسمي ...

عذبتني بأسباب فرقاك ظالم وانا في الحب مظلوم ...

قلبي جبرني أمشي أوياك وش حيلتي والقلب مظلوم ...

تجفي وتتغلي ونهـــــواك وتزيدنا حرات وسكوت ..

واحنا شراة العين ذكراك تبخل علينا وانتا أترووف ...

راح الزمن وانا برجواك ... والدرب ودك صرت ملزوم ...

دنياي تتبسم لديناك وتروح مع طلعتك الهموم ...

بعدها دمعت عيني ... وانسدت نفسي عن الآكل .... كل ماتذكرتها تغصني العبرة ... قل أهتمامي بنفسي ... صار كل همي .. أني أعرف وش أخبار نوووف ...

تهورت وأرسلت لها رسالة ...

وكتبت فيها ... " عذبتني بأسباب فرقاك ظالم وانا في الحب مظلوم ...

قلبي جبرني أمشي أوياك وش حيلتي والقلب مظلوم ...

ذكرتك ... وهلت دمعتي على خدي ... أتمني أنك بخير ... يانوووف ... "

كل ربعي يقولون أبعد عنها حاول تنساها ... لكن هيهات ... أنسي وهل الواحد يقدر ينسي حبيبه بها السهولة ... مستحيل أنسي ... نووف كانت كل شئ بحياتي ...

ساعات أتخيلها قدامي واوقف لها وأهلي بها .. وساعات أسمع صوتها يناديني ... أتذكر رسايلها ...

حتي جائني أتصال من بنت خالتها .... لتكشف الحقائق ... نعم لتكشف الحقائق ... حاولت الأتصال بي كثيراً ولكن تنتهي مكالمتي معها ... بالأهانة .. والسب والشتم ... لأني لاعرف ماذا تريد هذه الفتاة ..

كنت اتوقع انه أحد من طرف نوووف .. او غيرة بنات .. او لأدري ماذا أسميها ... بدأت الحكاية مع هذه البنت من ثاني أتصال ... ولأكثر من رسالة يومياً غرامية ... وغير ذلك

حاولت أن تصل الي بأي وسيلة من الوسائل ... وكانت مستمرة في الأزعاج ,,, الى أن وصل بها الحال الى أن تتصل بي من داخل مدينة الرياض .. رديت على الجوال طبيعي جداً ولكني لم أعرف انها نفس البنت ... فقالت لي :

لحظة لحظة ... يا محمد

قلت نعم مين ووش عرفك بأسمي ...

قالت : يامحمد أنا ماني من طرف نوووف ولاشئ ...

وانا قريبة من نوووف أكثر من اي وحدة ثانية .. ..

لوسمحتي ... نوووف وشلونها وشلون راسها .. أن شاء الله بخير ... والله أنها واحشتني .. وانا تعبان مرة علشانها الله يخليك طمنيني عليها ..

أي راسها اي خرابيط .... هيه أصحي لنفسك يامحمد ... أنا بعد ماقريت رسالتك في جوالها .. قلت لا زم أتصل فيك أكشف لك حقيقة هذا الأمر .,,

عجيب .. نوووف فيها شئ ... ياحبيبي نوووف .. تكذب عليك .....

وشلون تكذب علي مافهمت ... نوف وش قالتلك ...

قالتلي أشياء كثيرة ... بعدين أنتي وش دخلك ... اللي بيني وبين نوووف .. شئ كبير ...

أقووول أصحي لنفسك ... أنت منت أول واحد في حياة نوف ... أنت المليون في حياة نوووف ...

نوووف أنسانة أنانية ماتحب الأ نفسها ... نوووف لها باع طويل في الكذب ... لاتصدق يامجنون .. نوف ماحبتك ... نوف كانت تدور وناستها ... معاك بس ... نوف كانت تتسلي معاك .. وبأمكانك تتأكد بنفسك ...

نوف ماتحب الا واحد أسمه .... سليمان في الرياض .... وسبق لها أن طلعت معاه وأخذ اللي يبي منها .. أكثر من مرة .. وهي اللي تقول هذا بنفسها ... ويكون في علمك .. نوف تعتبر عاقلة الفترة هذي .... ولا أول كانت تطلع بالهبل ... وحكمتها المفضلة ... أشحن سوأ نطلع سوأ .. والدنيا مصالح ... هذي أستغلت نااااس كثير ... وانت ضحيه تمكنت منها ... نوووف

نوف هذي مجرمة .... نوف هذي مريضة بمرض الكذب ... هذي مابقي أحد في الدنيا ماضرته .... منبوذة من العايلة ... فاشلة في دراستها ... أنتحلت شخصيات ناااااس كثير ...

وانا ماكلمتك لعيونك يامحمد ... أنت أنسان أنضريت منها ... أكيد , والأدهي والأمر ... أن صورتك وهديتك كانت عندي من يوم المقابلة ... الا يوم السبت ... وكانت تكذب عليك ... لأنها ماتقدر تدخل بهذا الاغراض لأن أمها تفتش أغراضها

بعدين صورتك صارت سالفة كلية التربية ... ومعهد الكمبيوتر اللي تدرس فيه ... وصارت بين المدرسات والطالبات .. الى أن وصلت في يدي وأحرقتها ...

طيب وش سالفة ... مرضها وسالفة عمها فهد ...

ههههههههههههههههههههههههه أي مرض أي خرابيط ... هذي خلت أمها متوفية وحطت نفسها مريضة وحطت أخوها خالد متوفي ؟؟؟

طيب وش سالفة ... مرضها ...

البنت ماهي مريضة ولا شئ ... البنت تعاني من صداع نصفي فقط ... وبعدين ماعندها الا عم واحد ومتوفي من سنين ..

وطيب وجدتها ... جدتها اللي تتكلم عنها ... هذي أمها ياعمري ,,,, ماتعترف بأمها ... تقول هذي عجوز خسارة فيها كلمة أم ....

شفت يامحمد ... والله العظيم مالي أي مصلحة معاك ... ولكن أبيك تعرف الحقيقة ... لا تضيع مستقبلك مثل ماضيعت غيرك ... نوووف هذي كذابة ...

طيب .. وش سالفة صورتها ...

أي صورة ...

هي عطتني صورة لها ... قالت : اوصف لي الصورة ...

قلت لا بسة كذا وشكلها كذا ... قالت : لالالالالالالالالالالالال الالالالالالا

حرام عليها ...

هذي بنت أختها في الكويت ... وطيب صورة أخوها : خالد وش هي ... قالت هذا سعد ولد أختها ...

يعني تكذب علي ... قالت وش ظنك ... هذي نوووف مجرمة ... راحت تبيع شرف بنت أختها .... ترجي من وراك المصالح ...

محمد الله يخليك أحرق الصور ... علشاني ...

يالله

باي

باي

طيب طيب ... وشلون اتأكد من الكلام هذا ,,,

وبعد أكثر من مكـــــــــــــــــالمة ... عرفت أن نوووف تبي تورطني ورطــــــــــــــــــــة كبيرة مع أخوانها ... لأنها هي نفسها وقعت في مأزق ... وأنكشف أمرها ....

البنت هذي ... بنت !!!!! ... فعـــــــلاً نوووف كانت تكذب علي وتقول لي قصص ماتدخل المخ .... ومع ذلك أمشيها لا أني أحبها واغليها .... لكن

العاشــــــــــــــق أعمـــــــــــــي ...

العاشــــــــــــــق أعمـــــــــــــي ...

العاشــــــــــــــق أعمـــــــــــــي ...

فعــــــــلاً أنا ماأغرقت كمي بالدموع ولا جحدت بكــــــاي .... وهذي البنت أستمرت علاقتي معها أكثر من أسبوعين ... وكشفت لي كل الحقائق ... وكانت تسألني عن أشياء كثيرة ...

حاولت أني أصدق ها البنت لكن ما أستطعت ... دارت الأيام .. وانا أفكر فيها وأفكر في نوووف ... حاولت أرجع لنوووف ... وبرضوا ما أستطعت ... كثرة الرسائل ...

رجعت نوووف بعد عناء طويل ... وانا مارجعت لنوووف الا لكشف الحقائق ... فصرت أستفزها بالكلام .. واكذبها ... واحس أنها تتلخبط ... في كلامها

وحاجات كثيرة ... حتي أكتشفت أن البنت كذابة .. واجهتها بالحقيقة ....

بعد حصلت على معلومات دقيقة جداً وحددت موقع بيتها عن طريق الأتصالات بمساعدة الزملاء ... وواجهتا بالحقيقة .. وأعترفت بكل شئ ...

قالت يامحمد أول شئ ... أنت ماوراك مصلحة ... هذي شغلة .. والشغلة الثانية أنت وناسة ... تونس الواحد بالتليفون وخفيف دم .... بصراحة ... وانا محبوسة بين أربع جدران ... قلت أتسلي معك واوسع صدري .... واوسع صدر صديقاتي ..بالكليه و المعهد ... يعني ماخذتني مصلحة ... يعني تقدر تقووول

بعدين يامحمد ... لازم تفهم أني أكبر منك ... كيف انا أكبر منك ... .

وتأكد أن علاقتي معاك ... كانت تسلية بس ... تفهم يا!!!!! ... محمد أنت طيب .. وانا ما أبي أضرك ... بصراحة وكفاية أن الشباب دائم هم الغالبين ,,, خلينا لو مرة نلعب على الشباب مثل مايلعبون علينا ...

طيب يانووووف ... يعني أعتبر هذا أعتراف منك ... أيه أعتراف

طيب وشلون مرض السرطان اللي تعانين منه ... أنا ماني مريضة ولا شئ ... فال الله ولا فالك ... وين راحت دموعك وين راحت ووعودك .. وين راح حبك لي ... أنا ماحبيتك أصلاً ولا ني مغفلة للدرجة اللي تتوقعها بأني أحب عن طريق تليفون ... الله سبحانة يصيبك بفالك .. وبالمرض اللي تفاولتي على نفسك ... به ... فال الله ولا فالك ... هذا فالك مو فالي ...

أوكية يانوووف ... دخلنا بالمعروووف ... نطلع بالمعرووووف ... وتأكدي ... أني أملك سلاح خطير جداً الا وهو صورة بنت أختك فلانة ....

هاه وش تقول : وش دراك .. كيف ,... تلخبطت وصارت تبكي ...

أيه أبكي ... اذا هانت عليك العشرة ... وهان عليك محمد... فما أتوقع أن بنت أختك بتهون عليك ... واذا على أنا فأنا مسامحك ,,,, على كل اللي سويته فيني ...

لكن راح أنتقم ,,, منك أنتقام ... أليم صدقيني .. وأخوك ...

قصدي عمك ... هههههههههههههههههه .... معروف لدي ... واعرف أنه عسكري وشغال في الرياض .. وصور عيالة اللي عندي .. راح توصلة مع رسايلك ...

أبكي أبكي ... لين الله يحرق قلبك مثل ما أحرقتي قلبي ... حسبي الله عليك .. حسبي الله عليك ...

ضيعتيني ... دمرتيني ... .. أحرقتي قلبي ,,, الله يحرق قلبك ...

وانا أوعدك وعد أني ماراح ... تنزل دمعتي عليك .. مرة ثانية ... وتأكدي أني راح أنشر الصور كاملة في الأنترنت وعلى أكبر المواقع ..

وراح أركب عليها صور وانشرها في أكبر مواقع للتجمع الشباب .... وخصوصاً المواقع الكويتية ... (( قصدي استفزهااا واقهرهااا ويستحيل اسويهااا فيهااا ومو من طبعي ابدا

صارت تصرخ ... وتبكي .. وتترجي فيني .. أني أسترها ...

اللحين يانوووف ... اللحين تترجين .... خلاص كل شئ أنتهي ... ويكون في علمك .. بيتكم لونة كذا ومكانة كذا وامامة كذا ...

وبعد عرفت البيت ... أيه عرفت البيت ... ورقم تيلفون بيتكم .. كذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ورقم شقة أخوك ... كذا

وأسم .. أخوانك ... فلان وفلان وفلان وفلان ... وامك أسمها كذا ... واخواتك ,,, ثلاث متزوجات .. ثنتين في الديرة الفلانية .. ووحدة في الديرة الفلانية .. وأصغر منك ثنتين ,,, من أخواتك ...

سبحان الله يانوف ... شفتي وشلون الدنيا صغيرة ....

وترد علي وهي تبكي ... طعنتيني ... يابن !!!!!! ... أيه أنا أبن!!!!! يوم صدقت وتركت لك الحبل على الغارب .. أيه أنا أبن !!!!! ... يوم صرت على كيفك ... لكن لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين ...

خلاص كفــــــاية .. أبكي .... وانا أقولها بكل بروووود ... أنتي اللي بديتي ... والبادي أظلم ... أنتي اللي بديتي والبادي أظلم ...

والظلم ظلمات يوم الدين ...

أنهيـــــــــــــــــــــ ت المكالمة .. ولاول مرة من طرفي ... آآآآآآآآآآآآآآآآآآه ياقلبي ...

وش ذنب البنت المسكينة .... اللي ماتدري عن صورتها ... ؟؟؟

وش ذنبي أنا ... اللي ضيعت عمري ... دون نوووف .... وضيعت كل شئ لخاطرها ...

وش ذنبي أمي المسكينة ... وش ذنب أهلي يحملون همي ....
وش ذنب كل من لا له ذنب ... أوطرف في علاقتي بنوووف ....

نوووووف فعــــــــلاً ...

دمـــــــــــــــــــــــ ـــــرتني ...

ضيعتـــــــــــــــــــــ ـــــــــــــني ...

سوت فينــــــــــــــــــــــ ــــــــي اللي ماينتسوي .....


ليه كل هذا يصير معي ... طوال فترة ماهي ... سهلة ولا بسيطـــــــــة .... فترة سنة وثلاث شهور ....

حصلت بعد عناء طويل على معلومات دقيقة ... عن نوووووف وأهلها ... ووصلت الى أدق التفاصيل ...

ولكن ما الفائدة ....

والله العظيم ... أن نيتي .... طيبة تجاه البنت ... ووالله العظيم أن نيتي طيبة ... مع رسائلها وصورة بنت أختها وصور أولاد أخوها الصغار ...



وانا الآن تركتها لوجه الله سبحانه وتعالي .... وسامحتها على كل شئ مضي ... وكلن منا في طريق ... ويادار مادخلك شر
avatar
وردهـ فوشيهـ
توهاا صغنوونه

عدد المساهمات : 71
تاريخ التسجيل : 29/12/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى